28 فبراير، 2021

مقاتل من بلدي

مقاتل من بلدي
أيمن رأفت كسمو …أحد مقاتلين مجلس منبج العسكري من مدينة منبج من مواليد 2000، نشأ وعاش طفولته في مدينة منبج مع عائلة متوسط الحال، عدد أفرادها 4 أخوة. كبر وسط علاقة تسودها المحبة و الألفة بين أفراد العائلة. ودرس حتى المرحلة الإعدادية، ثم ترك الدراسة بسبب الأحداث والحالة المادية التي كان يعاني منها. وبعدها سافر إلى تركيا في عام 2012،  وبدأ العمل في الإنشاءات، وعاد من تركيا في عام 2014،  حتى عام 2015. وبعد تحرير مدينة منبج من تنظيم داعش الإرهابي من قبل قوات سوريا الديمقراطية في عام  2016، حيث قرر المقاتل أيمن أن ينضم لقوات مجلس منبج العسكري. وانضم  إلى كتائب ثوار منبج في مدينة منبج، في عام 2016، لكي يشارك مع المقاتلون في تحرير مدينته من تنظيم داعش الإرهابي، ولكي لا يعيش اللحظات التي عاشها أثناء سيطرة تنظيم داعش. وبعد انتهاء حملة الشهيد فيصل أبو ليلى خضع لدورة تدريبية، في  أكاديمية الشهيد ” فيصل أبو ليلى “، لمدة 45 يوما، ليتلقى الدروس السياسية والعسكرية. وبعد انتهاء الدورة شارك المقاتل أيمن مع باقي رفاقه في حملة تحرير مدينة الرقة. وبعد انتهاء حملة تحرير الرقة خضع لعدة دورات تدريبية في أكاديمية الشهيدة كوجرين وأكاديمية الشهيد يكتا، لتلقي الدروس السياسية والعسكرية والفكرية والتدريب على كافة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.  كما شارك المقاتل أيمن  في عام 2018 حملة تحرير دير الزور من تنظيم داعش الإرهابي، وتعرض الرفيق للإصابة في يده اليمنى في قرية البويهج في ريف مدينة منبج في عام 2018 وخضع للعلاج في مدينة منبج
وأكثر ما تأثر به ودفعه للقتال هو استشهاد الرفيق “أبو جاسم البكاري ” الذي استشهد في حمله تحرير الرقة وكان المقاتل أيمن يعتبر الشهيد أبو جاسم البكاري بمثابة أخيه الأكبر. وبعدها قرر المقاتل متابعة مسيرة قائده بين صفوف الثوار لتحرير الأراضي السورية، من ظلم وبطش الإرهاب ومرتزقة داعش. ولا يزال المقاتل “أيمن ” في صفوف قوات مجلس منبج العسكري على خطوط جبهات مدينة منبج من أجل التصدي لأي عدوان يهدد أمن واستقرار بلده.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري