23 يناير، 2021

مقاتل من بلدي موسى جمال الموسى

مقاتل من بلدي

موسى جمال الموسى.. أحد مقاتلين مجلس منبج العسكري، من قرية أم السطح التابعة لمدينة منبج، من مواليد 1994 دخل المدرسة في القرية ودرس حتى الصف التاسع ،ومنذ اندلاع الثورة السورية في عام 2011 انضم موسى إلى لواء جند الحرمين، وشارك في تحرير سد تشرين من قوات النظام، ومدينة حلب الشهباء وخان العسل، وفي عام 2014 عند دخول تنظيم داعش مدينة منبج بدأ التنظيم ببث الرعب والخوف من خلال قطع الرؤوس والايدي، ولم يعد موسى يحتمل ذلك الوضع، فسافر إلى تركيا وبقي لمدة سنتين وكان يعمل في ورشات الخياطة، وعندما أعلن مجلس منبج العسكري بدأ حملة تحرير مدينة منبج ،في منتصف عام 2016 عاد موسى إلى مدينة منبج، وانضم إلى صفوف مقاتلي مجلس منبج العسكري وشارك في حملة تحرير مدينته منبج، وحملة العريمة وبعد أنتهاء الحملة خضع لدورة تدريبية في أكاديمية الشهيد فيصل أبو ليلى لمدة خمسة واربعون يوماً، ليتلقى الدورس السياسية والعسكرية ،وبعد أنتهاء الدورة شارك المقاتل موسى مع باقي رفاقه في حملة تحرير مدينة الرقة.
وبعد انتهاء حملة تحرير مدينة الرقة ،خضع لعدة دورات تدريبية في أكاديمية الشهيد لورنس والشهيدة كوجرين والشهيد يكتا ،لتقلي الدروس السياسية والعسكرية والفكرية والتدريب على كافة الاسلحة الخفيفة والمتوسطة.
ويذكر لنا المقاتل موسى من أكثر المواقف الموثرة التي حدثت معه أثناء الحملات استشهاد رفيقه يوسف أبو شنداخ، الذي استشهد اثناء اقتحام مدينة الرقة، ويذكر لنا المقاتل موسى إنه و منذ ذلك الوقت ازدادت لدية العزيمة والأصرار بالسير على خطى الشهداء حتى تحقيق أهدافهم،
هذا ولا يزال المقاتل موسى مرابطاً على جبهات مدينة منبج، لحمايتها من كافة التهديدات الداخلية والخارجية .

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري