23 يناير، 2021

مقاتل من بلدي أحمد محمود الجاسم

مقاتل من بلدي

أحمد محمود الجاسم …من مواليد 1995 قريةصايكول غربي الوقعة جنوب شرق بلدة صرين عاش أحمد مع عائلته منذ الصغر ودرس حتى الصف السابع ثم توقف عن دراسته وعمل في محل لبيع المواد الغذائية لمدة اربع سنوات،ويروي أحمد عن الحالة المأساوية التي عاشها في ظل وجود تنظيم داعش الأرهابي وتعرضه للجلد والتعذيب عدة مرات من عناصر التنظيم بسبب تقصير لحيته وعدم إطاعه أوامرهم،وفي هذه الأثناء ذهبت عائلته الى منطقة عفرين بسبب الترهيب والظلم الذي كان يمارسه تنظيم داعش على المدنيين وعند تحرير قرية صايكول على أيدي قوات سوريةالديمقراطية عادت عائلته الى بيتهم، وعند الأعلان عن تشكيل مجلس منبج العسكري، سارع أحمد للأنضمام إلى صفوف المقاتلين للدفاع عن أرضه ووحدة شعبه،وقد شارك المقاتل أحمد في عدة حملات منها مدينة منبج – والرقة – والطبقة – ودير الزور -كما أنه خضع للتدريبات العسكرية والفكرية: أكاديمية الشهيد يكتا لتدريب الأفواج
ويروي المقاتل أحمد أثناء معركة تحرير الطبقة وتواجد الرفيق مع مجموعته فقد تعرضوا لكمين من قبل عناصر تنظيم داعش مما أدى الى إصابته في أسفل قدمه واستشهاد رفيقين من رفاقه ولكن إصابته لم تؤثر على عزيمته وإصراره على القتال ضد هذا التنظيم الأرهابي، بل زادته ثقةً وعزيمة هو وجميع رفاقه المقاتلين حتى تحرير جميع المناطق من تنظيم داعش الارهابي ،والآن المقاتل أحمد على رأس عمله في لواء الشهيد أبو أمجد فوج الشهيد حسن جريق، وفي الختام قال أحمد
أننا على استعداد وجاهزية كاملة لصد أي عدوان على أراضينا،وأننا لن ننسى دماء رفاقنا الشهداء وسنكمل مسيرة شهدائنا، وتحياتي الثورية لجميع رفاقي في مجلس منبج العسكري

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري