26 أكتوبر، 2020

مقاتل من بلدي الطموح و الوصول إلى الهدف جعلاه يواظب في عمله من حياته المدنية نحو صفوف الثورة

الاسم : ابراهيم الشريدة

الاسم الحركي: ابو عمار

ولد في قرية بير حسو، الواقعة على ضفاف نهر الفرات، كان وحيداً لوالديه ضمن عائلة متوسطة الحال. درس حتى الصف التاسع الإعدادي، في مدرسة حسن الضامن بمدينة منبج، وحاز على شهادة التاسع، ليتجه بعدها إلى العمل في التجارة، وسافر إلى دمشق ليتوظف في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السوري في دمشق. تقدم بعدها إلى الدراسة الثانوية الحرة وحاز على الشهادة الثانوية في مدينة اللاذقية. تابع عمله التلفزيوني في دمشق، حتى عام 2013 ليعود إلى قريته التي كانت تخضع لتنظيم داعش الارهابي. وعند الإعلان عن حملة تحرير ريف كوباني، انضم ابراهيم إلى طابور الشهيد “خضر ” بمهمة الأرشيف العام كما أخذ مكانة ضمن الإدارة في لواء الشهيد “نيمت” حيث تابع العمل العسكري مشاركا في حملة تحرير سد تشرين وحملة تحرير مدينة منبج، لحين تشكيل مكاتب المجلس العسكري، تم فرزه إلى مكتب عوائل المقاتلين لإدارة المكتب. خضع القيادي ابراهيم إلى دورة فكرية في أكاديمية الشهيد عزيز عرب، ثم عاد إلى المجلس العسكري ليكمل مهامه في مكتب الديوان بشكل فعال ولايزال مستمراً في عمله. بالإضافة إلى ذلك يقوم القيادي ابراهيم بإعطاء دروس فكرية وسياسية للرفاق المتدربين في الأكاديميات العسكرية والمدنية وفي ختام قوله أكد القيادي ابراهيم على مواصلة المسير على خطى شهدائنا الأبرار والدفاع عن وطننا ضد كل استعمار

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري