26 أكتوبر، 2020

مدينة منبج تحتضن فعاليات الكونفرانس الثاني لمجلس عوائل الشهداء.

تحت شعار ” الشهداء مصدر القوة المعنوية للمجتمع الديمقراطي”
عقد مجلس عوائل الشهداء في مدينة منبج وريفها الكونفراس الثاني لعوائل الشهداء ،حيث بدأ الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً واحترماً لأرواح الشهداء.
تلاها كلمة الإفتتاح ألقاها (محمد خير شيخو )الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في منبج وريفها،
تلاها كلمة بإسم الإدارة الذاتيه لشمال وشرق سوريا ألقاها(حمدان العبد)
وكلمة بإسم مجلس منبج العسكري ألقاها الناطق الرسمي بإسم مجلس منبج العسكري (شرفان درويش)
وقال فيها:ذوي الشهداء ،آباء وأمهات الشهداء ،أبناء الشهداء، الضيوف الكرام، من الإدارة المدنية ،الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، والإدارات المدنية في المناطق الأخرى، يشرفني أن أقف أمامكم هنا بمناسبة انعقاد الكونفرانس الثاني لمجلس عوائل الشهداء، هذه المؤسسة التي لها قدسيتها من بين كل المؤسسات لأن هذه المؤسسة هي الرافد المعنوي لنا، في مجلس منبج العسكري، وكل القوات العسكرية
كما أضاف إلى خطابه قائلا : هذه المسيرة لن تنتهي إلا بتحقيق أماني الشهداء وأحلامهم. حلمهم كان بناء وطن حر يعيش فيه الجميع بحريةٍ وسلام، نحن نعيش في وطن إبتلي بالحروب والاستبداد والإرهاب. والآن محتل، لأننا نعيش في هكذا وطن فهذا الوطن يحتاج إلى تضحيات كبيرة ليستعيد عافيته.
كما ذكر في حديثه قائلا : هذا الوطن لديه آمال كبيرة وتحتاج لتضحيات، ومن قال هانحن لها هانحن مستعدون لأن نكون لأجل هذا الوطن هم الشهداء، لذلك في عملنا العسكري وكافة الأعمال الأخرى وفي جميع المؤسسات ،وجميع المناضلين، وكل من يعمل لأجل هذا الوطن.
وقد جدد درويش العهد للشهداء بقوله :من هنا ومن هذا المكان نجدد العهد بمجلس منبج العسكري قيادةً ومقاتلين،بأننا سنبقى ملتزمين ومخلصين لأماني وأحلام الشهداء ،ونستمد قوتنا من تضحياتهم. ولأننا نستمد قوتنا من تضحياتهم فنحن ننحني أمام ذوي الشهداء الذين يعقدون اليوم كونفرانسهم. نحن نأمل بأن تكون قراراتهم ومطالبهم وأمانيهم لائقة بالدرب الذي نسير فيه. الأماني أكبر من الإحتياجات ، الأماني هي إستمرار النضال والتضحيات، إستمرار العمل لأن وطننا جريح ومحتل، ولدينا مهام كبيرة جداً، وهذه المهام الكبيرة تتطلب أعمال كبيرة وقرارات كبيرة.
واختتم شرفان درويش كلمته:
إننا نجدد العهد ونجدد القرار بأننا ماضون في طريق النصر ،
ومن يعطينا النصر هو إلتزامنا بمقاييس وأحلام الشهداء.
تلاها عدة كلمات ،منها كلمة بأسم مؤسسة جرحى الحرب ألقاها عضو المؤسسة(محمد خير)، وبعدها تم الاستماع لإقتراحات أهالي الشهداء ، وقراءة النظام الداخلي لمؤسسة عوائل الشهداء وانتخاب الإدارة الجديدة لمؤسسة عوائل الشهداء، وأداء القسم من قبل الإدارة الجديدة.

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري