26 أكتوبر، 2020

مقاتل من بلدي نضال دؤوب في سبيل هدفه وإصابة مشرفة لاجل حرية شعبه

مقاتل من بلدي

نضال دؤوب في سبيل هدفه وإصابة مشرفة لاجل حرية شعبه

الاسم : عماد العلي

الاسم الحركي : فرات منبج

ولد و ترعرع في مدينة #منبج ، بدأ حياته الدراسية عام 2000 في مدرسة مصطفى بكار للصف السابع الاعدادي، ليترك المقاتل عماد تعليمه ويتجه الى العمل في الحدادة بسبب ظروفه المعيشية، و لمدة سنتين على التوالي. و مع اندلاع الثورة السورية عام 2011 بقي عماد ضمن مدينته دون أن يغادرها، و لم يكن عماد راضيا عن حكم الفصائل الانفصالية آنذاك. وفي مطلع عام 2014 وعند سيطرة تنظيم داعش الإرهابي، كان عماد شاهدا على جرائم داعش الإرهابية بحق أبناء شعبه. وعند وصول قوات سوريا الديموقراطية، إلى بلدة أبو قلقل إلتحق عماد العلي بلواء تحرير الفرات، ليخضع إلى دورة تدريبية، ليعود مشاركا في حملة تحرير ريف مدينة منبج في قرى العطشانة وتل اسود. ومع إعلان حملة تحرير الطبقة من رجس الإرهاب كان عماد من الأوائل الذين شاركوا في الحملة، ومنها مدينة الرقة وتحديداُ في قرية كسرت سموسة. حيث تعرض لطلق ناري في كتفه أدت إلى إعاقة دائمة في يده اليمنى. ونقل على أثرها لتلقي المعالجة. وعند استقرار وضعه الَصَحى تم فرزه إلى مؤسسة جرحى الحرب بقي ضمن المؤسسة لمدة سنة لينقل إلى مدينة دمشق ويخضع إلى عملية جراحية، و ثم عاد إلى مؤسسة الجرحى، ومنها إلى مكتب جرحى الحرب في المجلس العسكري لمدينة منبج. بقي لمدة سنة، و بعد ذلك خضع المقاتل عماد إلى دورة تدريبية إيديولوجية ضمن المؤسسة ودورة الشهيد دشتي في عين عيسى. ولايزال المقاتل عماد يأخذ مكانه في مؤسسة جرحى الحرب وأكد المقاتل عماد إنه سيواصل طريقخ النضالي وإن الإصابة لن تزعزع من معنوياته وإنه سيمضي في طريق الشهداء متمنيا في ختام قوله الشفاء العاجل لجرحنا والرحمة لشهدائنا الأبرار

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري