13 يوليو، 2020

 مقاتل من بلدي .. محمد زكي كوك..

من أوائل المنضمين إلى المجلس العسكري لمنبج والمشارك في كافة حملات التحرير
بعد استفحال ظلم وجرائم داعش في مدينته منبج، وعدم قدرته على اكمال دراسته والعيش بحرية، اضطر إلى ترك مدينته، ليكون من أوائل المنضمين إلى مجلس منبج العسكري ضمن كتائب شمس الشمال، وليعود مشاركاً في حملة تحرير منبج ومن بعدها كافة شمال وشرق سوريا من التنظيم الإرهابي.
المقاتل محمد زكي كوك من مواليد مدينة منبج عام 1998، درس حتى الصف السابع الإعدادي، وترك دراسته اثر اندلاع الثورة السورية وتعرض مدينته ومدرسته للقصف والمعارك، وبعد دخول تنظيم داعش لمدينة منبج عام 2013 شهدت المدينة حالة من الرعب جراء الانتهاكات والجرائم التي كان الأهالي يتعرضون له على يد داعش، فلم يستطع محمد العيش في ظل داعش فقرر الخروج من المدينة ذاهباً إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.
وبعد أن أعلنت قوات سوريا الديمقراطية حملة تحرير منبج ضد تنظيم داعش الإرهابي سارع محمد للانضمام إليها، وذلك بالانتساب إلى قوات مجلس منبج العسكري منذ بداية تأسيسها والتي كانت ضمن كتائب شمس شمال حينها، وبعد تلقي التدريبات العسكرية شارك معهم بحملة تحرير ريف مدينة منبج، ثم المدينة، وفيها أصيب بطلقات في بطنه وصدره وبعد تلقيه العلاج والشفاء من إصابته، عاد محمد والتحق بلواء صقور منبج التابع لمجلس منبج العسكري مع أبناء مدينته، وبعدها التحق بثوار منبج وأكمل معهم القتال ضد داعش حتى تحرير منبج كاملة، وليشارك فيما بعد بحملات تحرير باقي مناطق شمال وشرق سوريا من داعش، كحملة تحرير الطبقة والرقة وحتى دير الزور آخر معاقل التنظيم الإرهابي.
وبعد هزيمة داعش عاد محمد إلى مدينته المحررة منبج ليواصل الدفاع عنها، ولازال يرابط في الجبهات لحماية الأرض التي تحررت بدماء رفاقه الشهداء.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري