3:42 م - الأربعاء نوفمبر 18, 2071
تأمين إنشقاق ثلاثة عناصر من درع الفرات  -   مجلس عوائل الشهداء يشارك ذوي الشهداء عزائهم  -   أهالي منبج يشيعون كوكبة من الشهداء  -   “والي”../119/ألف طالب هذا العام  -   مرتزقة درع الفرات يحاولون سلب الفلاحين مواسمهم  -   وفد التحالف الدولي يجدد دعمه للمجلس العسكري في منبج  -   ”حسن عارف” الرئاسة المشتركة لأدارت الخطوط في منبج  -   فصائل مرتزقة درع الفرات  تستمر في همجيتها رغم الدوريات المشتركة  -   اجتماع مكتب العلاقات مع شيوخ عشائر منبج  -   توضيح لنائب مجلس منبج العسكري عن الدوريات المشتركة  -   إجتماع المجلس التنفيذي واللجنة الرباعية مع أهالي منبج  -   بيان تحت شعار احتلال الوطن هوا احتلال للمرأة والمجتمع  -   مثقفو منبج يشاركون في منتدى الحوار السوري في الرقة  -   مشفى الفرات.. تفعيل كافة الاختصاصات  -   معاناة أهالي الباب مع تأمين مادة الخبز  -  

بفضل نضالكم نعيش بالكرامة والحرية

مئات من أهالي مدينة منبج يزفون ثلاثة شهداء من حملة تحرير مدينة الرقة إلى مزار الشهداء بمنبج، وحضر المراسيم الإداريين والأعضاء من كافة المؤسسات والمراكز من منبج وريفها، وبحضور القيادات من مجلس منبج العسكري والمقاتلين والمقاتلات.

وبعد العرض العسكري الذي قدمته القوات العسكرية على أرواح الشهداء، ألقيت العديد من الكلمات في المراسيم من قبل الإداريين في المراكز والمؤسسات في مدينة ومنبج، كما تحدث الناطق الرسمي باسم مجلس منبج العسكري شرفان درويش قائلا: مدينة الشهداء تودع ثلاثة من أبناءها، وهؤلاء عاهدوا ووفوا بعهدهم، فهؤلاء قالو: بأن هذه المدينة وهذا الوطن بحاجة إلى أبنائها، كما أنهم  قدموا أرواحهم للحفاظ على حرية وكرامة الشعب، مهما نتحدث عنهم لن نستطيع أن نوفي حقهم أمام بطولاتهم وتضحياتهم.

كما نوه شرفان درويش: يجب علينا أن نعلم بأن هذا الوطن الذي امتلئ بإرهاب داعش ومن هم على شاكلتها ومازال هذا الدرب مستمراً وطويلاً ويجب أن ندفع الثمن، وعلى من يريد أن يعلم ما هو الثمن الذي ندفعه فالينظر إلى أعين أبناء الشهداء وإلى والديهما وسيدرك ماهو الثمن الذي ندفعه لمحاربة الإرهاب، وهؤلاء الشهداء قدموا أغلى ما عندهم، كما أننا بفقدان  كل شهيد نقوى أكثر وندرك معنى الحرية والانتصارات التي قدموها لنا من أجل أن نعيش بسلام في وطننا.

كما أختتم في نهاية حديثه: نحن في مجلس منبج العسكري نعاهد شهدائنا بأننا على دربهم سائرون حتى أخر نقطة من دمنا، وإننا سنسلك طريقهم الذي رسموه لنا حتى نكمل مشوارنا نحو فيدرالية شمال سوريا.

وقبل انتهاء المراسيم تم قراءة وثائق الشهداء من قبل العضوة في مؤسسة عوائل الشهداء وتم تسليمهم إلى ذويهم، كما حملو المقاتلين جثمان الشهداء إلى مثواهم الاخير مع زغاريد الأمهات وترديد الشعارات التي تحيي الشهيد(بروح بالدم نفديك يا شهيد)

أسماء الشهداء:

1-    الشهيد إبراهيم حاج محمود(أمريكي)

2-    الشهيد نديم صالح(أبو عزيز)

3-    الشهيد جمعة عمر الحسين(جمعة)

 

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري