4 يوليو، 2020

مئات المعزين من منبج يتوجهون إلى خيمة عزاء الشهيد خليل حمو

يقدم أهالي مدينة منبج وبمشاركة مجلس منبج العسكري وكافة المؤسسات المدنية واجب العزاء لذوي الشهيد خليل مصطفى حمو والذي ارتقى الى مرتبة الشهادة اثناء تأديته لواجبة العسكري والوطني في الدفاع عن أرضه وشعبه.
حيث تجمع وفد المعزين أمام مجلس عوائل الشهداء في مدينة منبج وانطلقوا الى خيمة العزاء الكائنة في مسقط راس الشهيد بقرية عون الدادات شمالي مدينة منبج، حيث استقبل الوفد من قبل ذوي الشهيد بالهتافات التي تخلد الشهداء، ووسط زغاريد الأمهات.
وتحت الخيمة بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت اجلالاً وإكراماً لأرواح الشهداء، ثم ألقيت عده كلمات منها كلمه باسم المجلس العسكري لمدينه منبج وريفها ألقاها القيادي محمود العلي الذي قدم في البداية العزاء لذوي الشهيد ورفاقه في السلاح، وقال:” في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها سوريا عامة وشمال وشرق سوريا بشكل خاص، لاتزال تتكالب علينا الأمم متبعين كافة أساليب الحرب ضدنا، ولكننا بفضل مناضلينا وأبطالنا المقاتلين والمقاتلات وأهلنا الصامدين سنتمكن من تحقيق الانتصارات وتجاوز كل هذه الأزمات، وإننا لنستمد قوتنا من شهدائنا لأنهم قاداتنا المعنويون، ونجدد لهم العهد بمواصلة نهجهم وتحقيق ما ضحوا بحياتهم في سبيله”.
ثم ألقيت كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء ألقتها حسنا الظاهر وقالت :”نعزي أنفسنا اولاً ونعزي ذوي الشهداء وننحي أمام بطولاتهم وتضحياتهم، فهم بحر الفداء والتضحية، ولا كلمات تصف عظمتهم لأنهم سطروا بأجسادهم وأرواحهم أروع ملاحم البطولة والفداء في الدفاع عن أرضهم وأهلهم، وأثبتوا للعالم أجمع بأننا شعب يعشق الحرية والسلام”.
وفي ختام الكلمات قدم كافة المعزون واجب العزاء لذوي الشهيد وسط ترديدهم الشعارات التي تمجد الشهادة والشهداء.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري