4 يوليو، 2020

منبج تودع شهيداً وتعلن عن سجل آخر من مقاتلي مجلس منبج العسكري

شيع المئات من أهالي مدينة منبح وريفها جثمان الشهيد عادل جمعة زريف إلى مثواه الأخير، الذي استشهد اثناء تأديته لواجبه في الدفاع عن مدينته منبج، فيما أعلن مجلس عوائل الشهداء عن سجل الشهيد أحمد ناصر جغلان.
وانطلق موكب تشييع جثمان الشهيد عادل من أمام مشفى الفرات في مدينة منبج، وتوجه الموكب صوب مزار الشهداء في المدينة.
و كان في استقبال الموكب عوائل الشهداء وقيادات من مجلس منبج العسكري وممثلين عن الادارة المدنية والمؤسسات واللجان التابعة لها.
وفي المزار أقيمت مراسيم بدأت بالوقوف دقيقة صمت اجلالا واكراما لأرواح الشهداء تزامناً مع عرض عسكري قدمه مقاتلي ومقاتلات مجلس منبج العسكري.
تلاها كلمة باسم المجلس العسكري القاها القيادي عبد الرحمن البناوي الذي قدم فيها العزاء لذوي الشهداء وقال :” لازالت مدينة منبج هي منبع الشهداء والأبطال، بإسمي وباسم القيادة العامة لمجلس منبج العسكري نعزي أنفسنا وذوي الشهيدين أحمد ناصر وعادل زريف الذين استشهدا اثناء تأديتهما لواجبهما في الدفاع عن أرضهم وأهلهم، فهؤلاء الشهداء لهم الذكرى الخالدة في قلوبنا، هم من قدموا أغلى ما يملكون في سبيل الدفاع عن هذا الوطن وعن كرامته وهم الذين يزرعون البسمة على وجوه أطفالنا”.
وختم البناوي كلمته بتجديد العهد للشهداء وذويهم بمواصلة النضال والمقاومة والحفاظ على المكتسبات التي تحققت بفضل دماء الشهداء.
تلاها كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء ألقتها هنادي حج محمد والتي قالت :”نقف اليوم رجالاً ونساءً كباراً وصغاراً وقفة اجلال وإكبار أمام كل قطرة دم طاهرة سالت من شرايين الشهداء الذين بفضل نضالهم وتضحياتهم أخرجوا الإرهاب من بلادنا وحققوا الحرية والسلام لشعوبنا”.
وفي ختام الكلمات وري جثمان الشهيد عادل الثرى في مثواه الأخير وسط زغاريد الأمهات وترديد المشيعين للشعارات التي تمجد الشهداء.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري