التخطي إلى المحتوى

علي ابراهيم صياد أحد المنشقين من درع الفرات يلجئ إلى مجلس منبج العسكري عندما أدرك بانه يسلك الدرب الخاطئ مع فصائل درع الفرات، وبالأعمال التي يقوم بها بحق المدنيين، كما أضاف بأن فصائل درع الفرات بدأوا لا يتفقون مع بعضهم مطلقاً والكل يريد أن ينهب أكثر من الأخر من المدنيين وعن طريق تهريب على حدود الدولة التركية، كما أنه شعر بالذنب تجاه المدنيين وقرر الانفصال عن تلك الفصائل واللجوء إلى مجلس منبج العسكري، كما ناشد بقية الشبان الذين مازالوا يقاتلون في صفوفهم بأن يعودوا إلى حضن الوطن وأن يحموا شعبهم وبلدهم.

 

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري