2 يونيو، 2020

دعم مادي ومعنوي يقدمه مكتب عوائل المقاتلين ومجلس المرأة لأُسر المقاتلين في ظل الحظر

بهدف تقديم الدعم المادي والمعنوي لعوائل المقاتلين والمقاتلات في ظل حظر التجوال التي تشهدها المنطقة، بادر اليوم مجلس المرأة العسكري ومكتب عوائل المقاتلين بتوزيع المساعدات والمعونات على عوائل مقاتلي ومقاتلات مجلس منبج العسكري.
ومع استمرار قرار فرض حظر التجول في شمال وشرق سوريا التي أعلنت عنها الإدارة الذاتية والمدنية كإجراء احترازي لمواجهة فيروس كورنا وحماية أهالي المنطقة من خطرها، بادر مجلس المرأة العسكري ومكتب عوائل المقاتلين اليوم بتوزيع مساعدات على أهالي المقاتلين والمقاتلات التابعين لمجلس منبج العسكري، حيث بدأ التوزيع اليوم على الأسر القاطنة في الريف الشمالي لمدينة منبج، وسيواصلون التوزيع حتى تشمل كافة العوائل في عموم منبج وريفها.
وخلال التوزيع عبر أهالي المقاتلين والمقاتلات عن شكرهم وامتنانهم لهذه المبادرة والدعم المعنوي والمادي التي يتم تقديمها لهم في هذه الظروف التي تمر بها المنطقة.
فيما أكد وفد مجلس المرأة العسكري ومكتب عوائل المقاتلين بأنهم مهما قدموا لن يوفوا عوائل مقاتليهم حقهم، لأنهم يقدمون أبناءهم وبناتهم فداء لحماية هذا الوطن من كافة المخاطر التي تهددها، وبأنه من واجب المجلس ومكتب عوائل المقاتلين القيام بما يقع على عاتقهم لمساعدة عوائل مقاتليهم.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري