1 يونيو، 2020

بيان إلى الرأي العام و الإعلام

من منطلق واجبنا الوطني ومن حرصنا الشديد على صون حياة المواطنين السوريين في ظل مواصلة القوى الخارجية ترسيخ حرب الوكالة عن طريق تطويق وتجنيد المواطنين في الحروب الدموية التي تخدم فقط مصالح القوى الخارجية، فإنه من الضروري أن نتحمل مسؤوليتنا الأخلاقية من خلال تحذير مواطنينا من التلاعب والاستغلال التي تمارسها دولة الاحتلال التركي في مناطق درع الفرات وغيرها من المناطق السورية المحتلة من خلال تكريس ثقافة الارتزاق وإجبار أبناء البلد وزجهم في التشكيلات العسكرية الإرهابية التي تخدم مصالح القوموية التوسعية العثمانية فقط.
وعليه، فإننا في مجلس منبج العسكري وفي اجتماعنا الأخير المنعقد بتاريخ (2020/1/25) قررنا أن نوجه الدعوة إلى أبناء منبج العاملين في مناطق درع الفرات بالعودة إلى منبج وتوفير الضمانة لهم من خلال المجلس العسكري لمنبج وريفها، ومن أراد من العناصر المسلحة في منطقة درع الفرات أن يعود لحياته المدنية فإننا نعتبر ذلك من ضمن حقوقه الطبيعية، و من أراد الالتحاق بصفوف قوات المجلس ليدافع عن شعبه واهله، فأبواب المؤسسات العسكرية في منبج مفتوحة أمامهم، و ذلك بالتواصل و التنسيق مع قيادة المجلس العسكري لمدينة منبج

القيادة العامة لمجلس منبج العسكري
3/2/2020