23 سبتمبر، 2020

منبج…وقفة تضامنية لمناهضة العنف ضد المرأة وبيان لاستنكار مجزرة تل رفعت

نظمت اليوم النساء في مدينة منبج وريفها وقفة تضامنية لمناهضة العنف ضد المرأة وذلك بالقرب من دوار المرأة في مدينة منبج، فيما ألقيت خلالها بيان باسم الإدارة المدينة الديمقراطية التي استنكرت المجزرة التي ارتكبها الاحتلال التركي بحق الأطفال في بلدة تل رفعت.
وبدأت الوقفة التضامنية بالوقوف دقيقة صمت، تلاها إلقاء عدة كلمات منها كلمة باسم مجلس المرأة الشابة في مدينة منبج وريفها ألقتها الإدارية في المجلس تهاني اللذيذ، والتي قالت :”نقف اليوم تضامناً مع النساء اللواتي قاومنا ونضالنا ضد العنف والاستغلال والعادات والتقاليد البالية التي اسرت المرأة وحرمتها من ابسط حقوقها ضمن المجتمع والعائلة، ولطالما اعتبروها الضلع القاصر وجالبة العار فحرموها من حق التعليم ليزوجوها ويحرموها حتى من حق طفولتها، ولكن رغم كل هذه الضغوطات والذهنية الذكورية السلطوية كانت المرأة، والمرأة الشابة خاصةً رمزاً للحرية والمقاومة، فالمرأة دائما كانت تحارب ضد هذه الذهنيات عبر التاريخ الى يومنا هذا، وثورة المرأة في شمال وشرق سوريا دليل واضه على مقاومة المرأة التي حاربت هذه العادات البالية واثبتت نفسها ضمن المجتمع وأرادت أخذ حقوقها فانخرطت في جميع مجالات الحياة ودخلت لتكون إدارية وسياسية وحتى عسكرية وحاربت اكبر التنظيمات الإرهابية مثل داعش والنصرة والاحتلال التركي ومرتزقته والتي لطالما كان هدفها القضاء على مقاومة الشعوب عن طريق القضاء على المرأة الثورية المكافحة، إن جرائمها ضد المرأة أكبر دليل على وحشيتها مثل اغتيالها لياسمينة سوريا المرأة السياسية “هفرين خلف” التي كان شعارها لا للحرب نعم لسلام، تلك المرأة القوية المناضلة التي كانت إرادة المرأة الحرة، فقاومت وناضلت واستشهدت من أجل مستقبل آمن لبلدها وحرية النساء وتخليص المرأة من الظلم والعبودية، فنرى أن المرأة الشابة كانت شعلة الحرية في ثورتنا، ففي يوم أمس ودعنا ثلاث زهرات من زهور مدينة منبج وكانت الشهيدة أفيستا رمزا للمقاومة في عفرين والشهيدة ارين في كوباني والشهيدة امارة في رأس العين وغيرهن من النساء اللواتي دفعن حياتهن لنعيش بحرية وكرامة، فنحن باسم المرأة الشابة في منبج وريفها نؤكد أننا سائرون على درب شهيداتنا، شهيدات الحرية والكرامة واننا سنقف في وجه أي أحد يحاول مس تراب بلدنا الذي سقيت بدماء شهدائنا وأنه كما بمقاومة النساء الثوريات المناضلات أصبح هناك يوم عالمي للمرأة فبمقاومة الأخوات ميربال اصبح يوما لينتفض فيه العالم لمناهضة العنف ضد المرأة، سياتي يوم تنتصر فيه ثورتنا ثوة المرأة في شمال وشرق سوريا ليصبح يوما تحتفل فيه نساء العالم اجمع بحريتها وانتصاراتها في وجه السلطة والذهنية الذكورية، فبشخصية المرأة العربية والكردية والتركمانية والشركسية والسريانية أصبحت ثورتنا تعرف بثورة اخوة الشعوب.
وأخيرا الرحمة على شهدائنا الابرار والنصر لمقاومة المرأة الحرة في شمال وشرق سوريا.
تلاها كلمة باسم مجلس المرأة في مدينة منبج وريفها ألقتها عضوة المجلس نسرين العلي ولفتت إلى أنّ المرحلة تتطلب من كافة النساء الوعي والتنظيم ليتمكنّ من مواجهة الفاشية .
وبعد انتهاء الوقفة تجمع المشاركون لإلقاء بيان باسم الادارة المدينة الديمقراطية استنكارا لمجزرة الاحتلال التركي في تل رفعت التي وقعت في الـ2 كانون الأول حاملين صور الشهداء.
وقُرئ البيان من قبل الرئيس المشترك للمجلس التشريعي محمد علي العبو، وجاء في نص البيان ما يلي:
“بتاريخ 2 كانون الأول 2019م ارتكبت دولة الاحتلال التركي مجزرة جديدة بحق أهلنا الآمنين الأبرياء في مدينة تل رفعت وذلك استكمالاً لعمل الاحتلال التركي الوحشي وممارساته من قتلٍ وتهجيرٍ وتشريدٍ لمئات الآلاف من أهلنا في مختلف مناطق الشمال السوري، وهذه المجزرة كانت بحق المواطنين الأبرياء الذين شردتهم دولة الاحتلال التركي وهجرتهم من أراضيهم من عفرين المقاومة قهراً وبالقوة المفرطة.
ونحن بالإدارة المدينة الديمقراطية في منبج وريفها نرفض رفضاً قاطعاً هذه الممارسات الفاشية التي تقوم بها دولة الاحتلال التركي ونناشد المجتمع الدولي وروسيا وأمريكا والاتحاد الأوربي والجامعة العربية لتحمّل مسؤولياتها القانونية والإنسانية والتدخل لوقف هذه المجازر والانتهاكات التي تقوم بها دولة الاحتلال التركي بشكل بربري وفاشي”.
وفي ختام الوقفة عرض سنفزيون يتحدث عن نضال المرأة عبر التاريخ.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري