13 يوليو، 2020

جيش الغزو التركي مستمر بهجماته وانتهاكه لاتفاقية وقف إطلاق النار

جيش الغزو التركي مستمر بهجماته وانتهاكه لاتفاقية وقف إطلاق النار

للإعلام والرأي العام

 

جيش الغزو التركي وفصائله الإرهابية وبهدف احتلال تراب غرب كردستان وشمال شرق سوريا، مستمر بهجماته وبشدة.

 

جيش الغزو ومنذ التاسع من تشرين الأول من العام الجاري و بمساندة الدبابات والمدافع والطائرات المسيرة وبالعدة والعتاد الكثير من المرتزقة، مستمر بهجماته على أمن واستقرار المنطقة.

 

جيش الغزو ورغم الاتفاقيات التي جرت، يهاجم المناطق الخارجة عن حدود الاتفاقية. كما أن المرتزقة التابعين لجيش الغزو ومنذ السابع عشر من الشهر الجاري وحتى الآن في شرق سري كانيه و غرب تل ابيض، قام بالعدد من الهجمات بالأسلحة الثقيلة.

 

في محصلة هذه الهجمات، ارتقى العديد من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية و المجلس العسكري السرياني و المدنيين لمرتبة الشهادة، حيث كان العدد الأكبر من نازحي المناطق السورية المنكوبة.

انتهاك جيش الغزو للإتفاقية وصل لمرحلة هجوم الفصائل الإرهابية وبمساندة الطيران المسير لقرى ونواحي جديدة واحتلالها وتوسيع الرقعة الاحتلالية، حيث كانت هذه المناطق خارجة عن حدود الإتفاقية.

 

في هذه الهجمات الغازية منذ السابع عشر من تشرين الأول من العام الجاري وحتى الان، كانت هذه المحصلة:

 

-١٤٣ هجمة برية على جبهة مقاتلينا والحكومة السورية

-٤٢ هجمة جوية بالطائرات المسيرة

-١٤٧ قصف بالدبابات والمدافع لمناطق اتفاقية وقف إطلاق النار وبالأخص المناطق السكنية

 

بسبب هذه الهجمات، استشهد ٦٧ مدني و جرح ٢١٤ اخر. جيش الغزو وبهذه الهجمات، احتل ٨٨ قرية ومزرعة جديدة كانت خارجة عن حدود الإتفاقية و اسكنت مرتزقتها بداخلهم. بسبب الهجمات الغازية على هذه الماطق، هاجر ٦٤ ألف مدني من منازلهم حيث كان العديد منهم من المسيحيين، كما وبسبب الهجمات، أفرغت ٦ قرى اشورية سريانية.

 

مركز إعلام قوات سوريا الديمقراطية

 كانون الاول 20193