10 يوليو، 2020

بكمين محكم نجحت وحدة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس منبج العسكري بإلقاء القبض على خلية إرهابية تقوم بتهريب عوائل داعش  

تزامنا مع الحملة العسكرية التي يقوم بها الاحتلال التركي في مناطق شمال و شرق سوريا، و التي كانت لها آثار سلبية  على  عدد من المخيمات وأبرزها مخيم الهول وعدد من السجون التي تحوي  عناصر من تنظيم داعش، حيث أفسحت تركيا المجال على أوسع نطاق لهروب العديد من عناصر أخطر تنظيم إرهابي في العالم وهو تنظيم داعش، و المعروف بأن مخيم الهول يحوي عناصر وعائلات من هذا التنظيم. وعندما بدأت تركيا بشن هجومها على شمال وشرق سوريا أعطت فرصة جديدة لتنظيم داعش بتشكيل أنفسهم وجمع قواهم عن طريق تشكيل خلايا خطيرة، فقد قام المدعو ” أبو ناجي” وهو قيادي في فصيل أحرار الشام في مناطق مرتزقة ما يسمى “بدرع الفرات” المدعومة تركياً،  بتشكيل هذه الخلية، وهذه الخلية مهمتها تهريب عناصر داعش و عائلاتهم إلى مناطق سيطرة الاحتلال التركي. وبعد التحقيق مع  هذه الخلية تبين بأن عناصر داعش  الذين يقاتلون  حالياً ضمن صفوف  مرتزقة الاحتلال  التركي يحاولون تهريب عائلاتهم من مخيم الهول  وإيصالهم الي أؤلئك العناصر.  حيث قامت الاستخبارات التركية  بتكليف المدعو” أبو ناجي ” القيام بهذه المهمة، و المعروف عن هذا الشخص بأنه قام بعدة تفجيرات في مدينة منبج و الحسكة، و تسبب باستشهاد العشرات من المدنيين.  وبعد المراقبة و جمع المعلومات الكافية عن هذه الخلية وعبر عملية نوعية استطاعت وحدة مكافحة الإرهاب في مدينة منبج وبكمين محكم إلقاء القبض على عدد من عناصر هذه الخلية ألتي قامت بتهريب ستة  نساء  من جنسيات عربية و أجنبية ومن بينهم عنصر داعشي مصاب  في عينه اليسرى أثناء قتاله مع تنظيم داعش في دير الزور بتهريبهم  من مخيم الهول  إلى المناطق التركية.
وعلى هذا قامت وحدة مكافحة الارهاب بتنفيذ مهامها في القبض عليهم في مدينة منبج، و على غرار تلك المحاولات فقد قامت العديد من الخلايا الإرهابية التابعة لتنظيم داعش و الاستخبارات التركية بمحاولة إحداث التفجيرات في المناطق الواقعة تحت حماية قوات سوريا الديمقراطية

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري