27 يناير، 2020

منبج تشيع شهيدين من مقاتلي مجلس منبج العسكري

منبج- بمراسم تشييع مهيبة ودع أهالي مدينة منبج وريفها وبمشاركة كافة المؤسسات العسكرية والمدنية جثامين الشهيدين محمد الحسن الجاسم, وبرق عبد الفتاح حزوري, المقاتلين في مجلس منبج العسكري إلى مثواهما الأخير.
وتجمع المشيعون أمام مشفى الفرات لاستلام جثامين الشهداء، وبعد استلام الجثامين انطلق موكب التشييع صوب مزار الشهداء وهم يرددون الشعارات التي تخلد الشهداء.
وفي المزار بدأت مراسيم التشييع بالوقوف دقيقة صمت اجلالاً واكراماً لأرواح الشهداء، بالتزامن مع عرض عسكري قدمه مقاتلو مجلس منبج العسكري.
ثم ألقيت عدة كلمات منها كلمة القيادي في مجلس منبج العسكري عبد الرحمن البناوي, الذي قدم العزاء لذوي الشهداء ورفاقهم في السلاح، وذكر الآية القرآنية التي تقول :”ولا تحسبنا الذين قتلوا في سبيل لله امواتاً بل احياء عند ربهم يرزقون”. وأردف البناوي بالقول :”لازالت مدنية منبج تزف أبناءها شهداء وتزرعهم كورود في حديقة الزهور في هذه الأرض الطاهرة التي أرتوت من دمائهم حتى نالت الحرية، باسمي وباسم مجلس منبج العسكري نعزي أنفسنا اولاً وعموم شعبنا وأهل الشهداء بفقدنا لأبطال آخرين، ممن ضحوا بأنفسهم ليحموا الأرض والشعب من العدوان، وإننا لنجدد لهم العهد بالحفاظ على مكتسباتهم ومواصلة طريقهم في الدفاع عن هذه الأرض بوجه كل المتربصين بمدينتنا وشعبنا”.
وفي ختام الكلمات قرئ سجل الشهيدين وسلمت لذويهما، ثم وري جثمان الشهيدين الثرى في مثواهما الأخير بمزار شهداء منبج.
المركز الاعلامي لمجلس منبج العسكري