1 أبريل، 2020

مقاتل من بلدي

مصطفى شحادة… المقاتل المسن الذي انضم مع 3 من أولاده لحملات التحرير
منبج- لم تمنعه تقدمه في العمر من المبادرة للدفاع عن أرضه ورفع الظلم عن أهله وشعبه، ولهذا الهدف انضم مع 3 من أبنائه إلى مجلس منبج العسكري، إنه المقاتل المسن مصطفى حسين شحادة من أهالي قرية (حيمر لابدا) التابعة لمدينة منبج.
انضم إلى مجلس منبج العسكري منذ تشكيله عام 2016، ولحق به 3 من أبنائه، وخضعوا للعديد من التدريبات العسكرية المكثفة، ليشاركوا بعدها في عدد من حملات التحرير بدءاً من منبج وريفها وحتى الرقة والطبقة وانتهاءً بدير الزور، التي تحررت من رجس داعش الإرهابي.
يقول المقاتل شحادة أنه لم يستطع تحمل ما رآه من ظلم وجرائم تُرتكب بحق أهله وشعبه من قبل تنظيم داعش، والمعاملة السيئة والمهينة حتى للمسنين، لذا اتخذ قراره بأن يدافع مع أبنائه عن بلده وشعبه ورفع الظلم عنهم، وعليه بادروا بالانضمام إلى مجلس منبج العسكري مع بداية تأسيسه.
هذا ولازال المقاتل المسن وأولاده الـ 3 يواصلون الدفاع عن مدينتهم وأهلهم في جبهات القتال ويؤكدون استعدادهم للوقوف بوجه كافة التهديدات على مدينتهم.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري