4 يونيو، 2020

بیان صادر عن القیادة العامة لقوات سوریا الدیمقراطیة

 

إلى الاعلام والرأي العام

نتیجة العمل الحساس والدقیق المشترك لأكثر من ٥ أشھر بین الاستخبارات العسكریة لقوات سوریا الدیمقراطیة والقوات الأمریكیة، وبالتنسیق على أعلى المستویات، تم القضاء على رأس تنظیم داعش الإرھابي المدعو “أبو بكر البغدادي” في عملیة مشتركة فجر الیوم بالقرب من إحدى القواعد العسكریة التركیة في قریة باریشا في الریف الشمالي لمحافظة إدلب

إن ھذا الإنجاز التاریخي جاء نتیجة التعاون الوثیق بین قوات سوریا الدیمقراطیة والولایات المتحدة الأمریكیة، ومتابعة دقیقة من قبل قیادتي الطرفین لمرحلة تحضیرات للعملیة بكل تفاصیلھا

إننا في قوات سوریا الدیمقراطیة ننوه بأن ھذه العملیة تأخرت لأكثر من شھر بسبب العدوان التركي على منطقتنا، كما نعتبر ھذه العملیة بمثابة ثأر للمجازر التي أرتكبھا التنظیم الإرھابي في كوباني وشنكال وحوض الخابور وسھل نینوى وكركوك وخانقین ومخمور وثأر للنساء الكردیات الایزیدیات على وجه الخصوص، وثأر للإنسانیة والضحایا الذین سقطوا نتیجة الجرائم التي أرتكبھا تنظیم داعش في جمیع أرجاء العالم

تمت ھذه العملیة بعد أن قامت استخباراتنا العسكریة على مدى الشھور الماضیة بتوثیق وتثبیت أماكن تواجد قیادات من الصف الأول في تنظیم داعش – بینھم البغدادي – في المناطق الخاضعة عسكریاً للدولة التركیة، وكنا قد نوھنا للإعلام حول بعض ھذه التفاصیل بعد تحریر بلدة الباغوز

إننا نحذر العالم من خطر دخول الفصائل الجھادیة مع الجیش التركي لمنطقتي سري كانیه وتل أبیض، الأمر الذي یوفر بیئة خصبة لإعادة إنتاج داعش، مما یشكل خطراً على المنطقة والمجتمع الدولي برمته ، وقد أشرنا – سابقاً – بأن داعش وقیاداتھا انتقلت إلى المناطق التي یسیطر علیھا الجیش التركي والفصائل التابعة له في إدلب وعفرین وما تسمى بمناطق “درع الفرات”، والعملیة الأخیرة التي افضت إلى قتل البغدادي، دلیل ملموس على صحة معلوماتنا

نحن في قوات سوریا الدیمقراطیة، نتوجه بالشكر لكل الأطراف والقوى التي ساھمت في إنجاح ھذه العملیة التاریخیة، كما نؤكد استمرار عملنا المشترك مع التحالف الدولي بقیادة الولایات المتحدة الأمریكیة وأجھزتنا الاستخباراتیة سترفع من وتیرة عملھا في سبیل ملاحقة ومكافحة قیادات داعش وخلایاھا

القیادة العامة لقوات سوریا الدیمقراطیة
٢٧ تشرین الاول/ أكتوبر ٢٠١