1 يونيو، 2020

مجلس المرأة العسكري في إقليم الفرات يقيّم أعماله خلال اجتماعه الشهري

مجلس المرأة العسكري في إقليم الفرات يقيّم أعماله خلال اجتماعه الشهري
عقد المجلس العسكري للمرأة في إقليم الفرات اليوم الاثنين اجتماعه الشهري، قيّم فيه أعماله واقترح حلولاً لتلافي النواقص.
بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء بدأ الاجتماع الشهري الذي عقد في عين عيسى، بمشاركة قياديات في المجالس العسكرية للمرأة في إقليم الفرات، وخلالها ناقشت المجتمعات الوضع السياسي في المنطقة ككل، وخاصة التطورات التي حصلت في شمال وشرق سوريا بعد اتفاقية “الآلية الأمنية” وتسيير الدوريات المشتركة على الشريط الحدودي، وقطع الطريق أمام حجج تركيا في اجتياح المنطقة بحجة حماية أمنها القومي، وأكدن بأن استمرار تركيا في التهديدات كشف للعالم نوايا تركيا الاحتلالية وبأنها تتخذ أمنها القومي ذريعة للاجتياح.
كما تطرقت المجتمعات إلى أهمية دور المرأة الريادي في المجالين العسكري والسياسي، وضرورة إثباتها لذاتها وقدرتها على إدارة المنطقة وحمايتها في هذه المرحلة الحساسة والهامة.
ثم ناقش الاجتماع جدول الأعمال التنظيمية لمجلس المرأة العسكري، وخلالها قرأ كل مجلس تقريره الشهري، وقيّمت الحاضرات تلك الأعمال، وناقشن نظام عمل المجالس العسكرية بعد أن تم تفعيلها خلال العام الجاري، ومن ضمنها دور المرأة كرئاسة مشتركة في هذه المجالس. كما تم النقاش حول الأخطاء والنواقص التي ظهرت في هذه الفترة واقترحن بعض الحلول المناسبة لتلافيها مستقبلاً.
كما ناقش المجلس الوضع الأمني في المنطقة من خلال تجهيز قوات مدربة تتقن كافة المهارات القتالية تحسباً لأي خطر قد يهدد المنطقة خارجياً أو داخلياً، بالإضافة إلى تنظيم دورات تدريبية فكرية توعوية للمرأة سواء داخل المجتمع أو القوات العسكرية ليساهم ذلك في تنظيم المرأة من كافة النواحي وتكون قادرة على تحمل مهمة حماية وإدارة المنطقة.
واختتم الاجتماع بوضع مخطط عمل للمجالس العسكرية للمرأة خلال الشهر القادم.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري