1 يونيو، 2020

اتحاد المثقفين في منبج يعقد كونفرانسه الثاني

اتحاد المثقفين في منبج يعقد كونفرانسه الثان
عقد اتحاد المثقفين في منبج وريفها كونفرانسه الثاني تحت شعار “الثقافة رمز القيم والحضارة”.
وحضر الكونفرانس بالإضافة إلى أعضاء اتحاد المثقفين في منبج، أعضاء مؤسسات الإدارة المدنية في مدينة منبج ومجلس المرأة ومجلس عوائل الشهداء وأعضاء من حزب سوريا المستقبل.
بدأ الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت اجلالاً وتكريماً لأرواح الشهداء، تلاها إلقاء كلمات باسم مجلس المرأة وكلمة الرئاسة المشتركة لاتحاد المثقفين، وكلمة لمجلس عوائل الشهداء، حيث باركت الكلمات في بدايتها انعقاد الكونفرانس على الحضور.
منوهين أن انعقاد هذا الكونفرانس في هذه المرحلة المهمة من الأوضاع السياسية والاجتماعية والعسكرية التي تمر بها المنطقة، لها أهميتها على صعيد ضرورة تنظيم المثقفين لأنفسهم ليتمكنوا من خدمة مجتمعهم وشعبهم بأقلامهم وأفكارهم.
ونوهت الكمات أن منبج التي تعتبر مدينة الشعراء والأدباء تزدهر اليوم وتنعم بالحرية بفضل تضحيات شهدائها، مؤكدين على ضرورة الوفاء لتلك التضحيات وتخليدها في الأدب والشعر، وهذه المهمة تقع على عاتق المثقفين.
كما أشارت الكلمات إلى دور المثقفين في مدينة منبج وفاعليتهم لبناء جيل جديد يتمتع بحب الثقافة ويعمل على إخراج مجتمعه من ظلام الحرب التي شهدتها.
وبعدها قرئ التقرير السنوي لأعمال اتحاد المثقفين في منبج والفعاليات التي قدموها والأعمال التي قاموا بها خلال عام.
ثم فتح باب النقاشات حول ما ورد في التقرير السنوي، وتقييمها، وطرح الاقتراحات لتلافي النواقص التي مرت معهم، ومقترحات لتطوير عمل الاتحاد في العام المقبل.
وبعدها قرئ النظام الداخلي للاتحاد المؤلف من 16 مادة، والتي تمت قراءتها والنقاش عليها، واجراء التعديلات اللازمة عليها وتصديقها من قبل الحضور.
وفي ختام الكونفرانس فتح باب الترشح لانتخاب مجلس إداري للاتحاد، وبعد اجراء الانتخابات تم تشكيل إدارة جديدة واختيار رئاسة مشتركة للاتحاد في منبج، بالإضافة إلى وضع خطة عمل سنوية للعام القادم تحرص على توعية الشباب وحثهم على الثقافة ودعم مواهبهم واحتضانهم.
المركز الاعلامي لمجلس منبج العسكري