4 يونيو، 2020

احياء الذكرى السنوية الثالثة على استشهاد القيادي بوطان تركمان

احياء الذكرى السنوية الثالثة على استشهاد القيادي بوطان تركمان
أحيا مجلسا الباب ومنبج العسكريين اليوم الأحد 18 آب الذكرى السنوية الثالثة على استشهاد القيادي في مجلس الباب العسكري الشهيد بوطان تركمان.
وزار اليوم رفاق الشهيد بوطان تركمان من مقاتلي ومقاتلات مجلسي الباب ومنبج العسكريين وقوات الدفاع الذاتي ووفد من مؤسسة عوائل الشهداء منزل ذوي الشهيد بوطان في مدينة منبج وقدموا العزاء لذويه، ثم توجهوا من هناك ضمن موكب من السيارات صوب مزار الشهيدة دجلة جنوب مدينة كوباني حيث ضريح الشهيد بوطان.


ولدى الوصول إلى المزار كان في استقبالهم وفد من مجلس عوائل الشهداء في كوباني، وهناك أقيمت المراسم عند ضريح الشهيد والتي بدأت بالوقوف دقيقة صمت اجلالاً لأرواح الشهداء.
ثم ألقيت كلمة من قبل القائد العام لمجلس الباب العسكري جمال أبو جمعة الذي قدم العزاء لذوي الشهداء ورفاقهم، واستذكر الشهيد بوطان تركمان وقال:” “باسم مجلس الباب العسكري وبقدوم الذكرى السنوية الثالثة لفقدان بطل من أبطال مجلس الباب العسكري، وهو الشهيد بوطان تركمان الذي كان أول شهيد يقدمه مجلس الباب العسكري في سبيل حرية الشعوب، والذي سطر أروع الملاحم البطولية في كل جبهات القتال ضد تنظيم داعش، وكان من أوائل المؤسسين لمجلس الباب العسكري”.
وأضاف:” كان الشهيد بوطان رمز الصمود والمقاومة، والإنسان المناضل لتحرير كافة الأراضي من كل أشكال الإرهاب، الشهيد بوطان لم يزدنا إلا عزماً وإصراراً على مواصلة طريق الحرية والمقاومة الذي تعاهدنا عليه، وسنكون على قدر العهد الذي عاهدناه عليه وسنواصل ذلك الطريق لرسم مستقبل زاهر لشعبنا وتحرير كل شبر من أرضنا المغتصبة، وسنحقق الحلم الذي رسمه لنا الشهيد بوطان ورفاقه بدمائهم”.
والجدير بالذكر أن الشهيد بوطان تركمان الاسم الحقيقي (علي صلاح الدين بيش علو) ولد عام 1993 في قرية شاوا الواقعة على بعد 30 كم شمال مدينة الباب، ويصادف اليوم الـ18 من آب/أغسطس الجاري الذكرى السنوية الثالثة لاستشهاده، حيث استشهد عام 2016 في قرية الخاروفية في ريف منبج أثناء مشاركته في حملة تحرير المنطقة من تنظيم داعش.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري