13 يوليو، 2020

علي طوقان… شارك في معارك التحرير تأثراً برؤيته المقاتلات وهن يهزمن داعش

المقاتل “علي طوقان” من ابناء قرية أم جرن التابعة لمدينة منبج، انظم إلى قوات مجلس منبج العسكري عام ٢٠١٦ تأثراً بمقاتليه ومقاتلاته الذين حرروا منطقته من ظلم داعش، فقرر المشاركة في باقي معارك التحرير.
يشير طوقان أن أكثر ما تأثر به أثناء تحرير قريته من يد داعش رؤيته للمقاتلات وهن يهزمن تنظيم داعش الذي أرهب العالم، وقوة الإرادة التي يتمتع بها مقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية، لذا قرر الانضمام إلى هذه القوات لأنه وجد فيها الخلاص من الظلم والعبودية، وعليه انضم إلى مجلس منبج العسكري رغم أنه يبلغ من العمر 45 عاماً.
وشارك طوقان في العديد من المعارك وحملات التحرير، ومنها حملة الشهيد فيصل أبو ليلى لتحرير منبج، وكافة معارك تحرير ريف منبج وصولاً إلى منطقة العريمة غربي منبج.
وبعدها بادر طوقان مواصلة المشاركة في معارك تحرير مناطق شمال وشرق سوريا من داعش، وعليه انضم إلى معركة تحرير الرقة والطبقة، وخاض خلالهما معارك قوية بجانب رفاقه من مقاتلي مجلس منبج العسكري، وواجهوا الكثير من المخاطر أثناء محاولاتهم تحرير المدنيين الذين اتخذهم عناصر داعش كدروع بشرية، بالإضافة إلى الهجمات الانتحارية والسيارات المفخخة من قبل داعش.
وبعد تحرير المنطقتين عاد طوقان إلى مدينته منبج ليشارك في حمايتها من التهديدات الخارجية والداخلية، فيما انضم إلى عدة تدريبات عسكرية وفكرية في كل من أكاديمية الشهيد فيصل أبو ليلى، وأكاديمية الشهيد يكتا، وبعد اكتسابهم للمزيد من الخبرات العسكرية والسياسية انضم طوقان لفوج الشهيد عدنان أبو أمجد ليصبح قيادياً في الفوج.
هذا ويواصل القيادي علي طوقان واجبه في حماية أرضه وأهله في جبهات منبج، وخلال حديثه جدد العهد لكافة رفاقه الشهداء وأهالي مدينته منبج بالدفاع عن المكتسبات التي تحققت بفضل تضحيات الشهداء والوقوف بوجه كافة التهديدات على منبج وعموم المناطق المحررة.

 

2019-7-9
المركز الاعلامي لمجلس منبج العسكري