التخطي إلى المحتوى

في لقاءٍ مع ” أبو علي نجم” نائب قائد مجلس منبج العسكري أوضح أنه في الآونة الأخيرة حصلت اعتداءات من قبل الفصائل المدعومة من القوات التركية على مناطق مجلس منبج العسكري والشمال السوري (كوباني، تل ابيض)، وفي تلك الفترة كانت القوات مشاركة في حملة عاصفة الجزيرة، مما أضطرهم لسحب قواتهم من دير الزور تحسباً لأي هجومٍ من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته.

وأشار “النجم” قائلاً: بعد تهدئة الأوضاع عادت قواتنا للمشاركة في معارك دحر الإرهاب من أخر جيب له، أردف أنه بالنسبة للاستفزازات التي تحدث يومياً من قبل فصائل درع الفرات المدعومة تركياً، فهو أمرٌ يهدد الإستقرار والأمان في المنطقة وخرقاً لما تم الإتفاق عليه من قبل قوات التحالف الدولي والجانب التركي بخصوص منبج.

وأكد أن قوات مجلس منبج العسكري تلتزم بضبط النفس، مشيراً أنهم يعلمون غرفة العمليات المشتركة مع التحالف الدولي بكل المستجدات.

وأردف “النجم” في ختام حديثه قائلاً: بعد التفاهمات والدوريات المشتركة على الخط الفاصل ما بين درع الفرات وقوات مجلس منبج العسكري مع تحالف الدولي وقواتنا والجانب التركي ودرع الفرات، تشهد المنطقة حالياً استقراراً وأماناً، وازدهاراً اقتصادياً وازدهاراً لحركة التجارة، وتحسناً للبنى التحتية.