التخطي إلى المحتوى

اعتدت فصائل ما يسمى درع الفرات ليلة أمس على نقاط تمركز قوات مجلس منبج العسكري على طول خط الساجور، وذلك على أكثر من محور،منها قرى (توخار كبير شرق عون الدادات وقرية الجات _ الحلونجي _المحسلني ).

وأطلقت فصائل درع الفرات النيران بشكل مكثف على نقاط قواتنا مستخدمين كافة الأسلحة (الخفيفة والمتوسطة)، وردت قواتنا على مصدر النيران، واشتبكت معهم لما يقارب ال3 ساعات، من الساعة 11 مساءً وحتى الساعة ال1 صباحاً.

هذا واستخدم المرتزقة الجامع بإذاعة بيان لهم بمنع التجول في قرية الحلونجي، وتسللوا من خلال القرية إلى إحدى نقاطنا.

وأشار قائد جبهة الساجور “خليل مصطفى”، أن الأعمال الاستفزازية من قبل مرتزقة درع الفرات كثيرة، وفي ليلة أمس أخلت المرتزقة باتفاق وقف إطلاق النار وتسيير الدوريات المشتركة بين جيش الاحتلال التركي والتحالف الدولي، وحاولوا زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة وترويع الأهالي الأمنين على الشريط الفاصل.

وأكد أن قوات مجلس منبج العسكري موجودة لحماية منبج أرضاً وشعباً، وسنتصدى لأي عمل استفزازي وإرهابي سوى كان من مرتزقة درع الفرات أو دولة الاحتلال التركية، ومن واجبنا نحن كأبنا مدينة منبج أن ندافع عن مدينتنا.