التخطي إلى المحتوى

وفي لقاء مع نائب الرئاسة المشتركة للجنة الدفاع الذاتي في منبج وريفها “أسامة محمد” تحدث لنا عن سير عملهم قائلاً: نحن في لجنة الدفاع الذاتي، أصدرنا عدد من البلاغات منذ تأسيس لجنة الدفاع الذاتي.
وأضاف في سياق ذاته متحدثاً عن البلاغات قائلاً: البلاغ هو عبارة عن تسوية وضع المكلف الذي لم يقم بقطع دفتره أو لم يقم بالالتحاق لخدمة واجب الدفاع الذاتي، مشيراً أنه في حال تعرض للإيقاف عن طريق أي حاجز بخصوص الخدمة، قبل إصدار البلاغ، سيتم أحالته عن طريق الانضباط العسكري إلى خدمة واجب الدفاع الذاتي، منوهاً في سياق ذاته أنه سيتم أضافة شهرٍ على خدمتها، مع العلم أن الخدمة مدتها /9/ أشهر وفي حال قدومه لمراكز التجنيد وقطع الدفتر سيتم منحه تسهيلات.
وأردف “محمد” قائلاً: منذ إصدر المجلس التشريعي قانون واجب الدفاع الذاتي منذ ما يقارب السنة، ضمن القانون الداخلي يوجد بند غرامات مالية، حيث على كل مكلف في مدينة منبج وريفها، أن يراجع مركز واجب الدفاع الذاتي.
وأشار أن هناك صفحات على موقع التواصل الاجتماعي وموقع الويب، يحاولون فيها بث الفتنة والإشاعات بين شباب مدينة منبج، مشدداً ومؤكداً على أنه بدراية بوعي الشباب في منبج.
واختتم “محمد” حديثه برسالة وجهها إلى كافة شبان مدينة منبج قائلاً: إذا لم تستطيع أن تلتحق، تستطيع أن تراجع مركز الدفاع الذاتي، للتقدم على تأجيل للخدمة، وسيتم تسوية وضعه حسب إمكاناته المادية والمعنوية.
والجدير بالذكر أن مدينة منبج منذ أكثر من سنة وإلى الأن لم يحدث سحبٌ إجباري للخدمة، كان الالتحاق من قبل شبان المدينة تطوعاً.
المركز الإعلاميّ لمجلس منبج العسكري