3:42 م - الخميس نوفمبر 17, 7616
تأمين إنشقاق ثلاثة عناصر من درع الفرات  -   مجلس عوائل الشهداء يشارك ذوي الشهداء عزائهم  -   أهالي منبج يشيعون كوكبة من الشهداء  -   “والي”../119/ألف طالب هذا العام  -   مرتزقة درع الفرات يحاولون سلب الفلاحين مواسمهم  -   وفد التحالف الدولي يجدد دعمه للمجلس العسكري في منبج  -   ”حسن عارف” الرئاسة المشتركة لأدارت الخطوط في منبج  -   فصائل مرتزقة درع الفرات  تستمر في همجيتها رغم الدوريات المشتركة  -   اجتماع مكتب العلاقات مع شيوخ عشائر منبج  -   توضيح لنائب مجلس منبج العسكري عن الدوريات المشتركة  -   إجتماع المجلس التنفيذي واللجنة الرباعية مع أهالي منبج  -   بيان تحت شعار احتلال الوطن هوا احتلال للمرأة والمجتمع  -   مثقفو منبج يشاركون في منتدى الحوار السوري في الرقة  -   مشفى الفرات.. تفعيل كافة الاختصاصات  -   معاناة أهالي الباب مع تأمين مادة الخبز  -  

تشييع جثماني شهيدين في مزار الشهداء بكوباني

منبج – شيع المئات من أهالي كوباني جثماني شهيدين من قوات الدفاع الذاتي الشهيد “سليم محمود” الذي استشهد في مدينة منبج أثناء أداء واجبه العسكري والشهيد “محمد كوباني” الذي استشهد في قرية “زور مغاز” إثر قصف الاحتلال التركي على القرية
وشارك مجلس عوائل الشهداء في مدينة منبج وأعضاء المؤسسات واللجان وإدارة الخطوط في مراسيم الشهداء في كوباني.
انطلقت المراسيم من مشفى كوباني إلى مزار الشهيدة “دجلة”، وبدأت المراسيم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء ومن ثم عرض عسكري قدمته قوات الدفاع الذاتي.
وألقيت خلال المراسم عدة كلمات، منها كلمة الإدارة المدينة الديمقراطية في الشمال السوري “عبد حامد المهباج” جاء فيها: ثمن الحرية غالي وثمن التحرير غالي جداً وقد حررت مناطق شمال وشرق سوريا بهمة وعزيمة الأبطال ودماء الشهداء وقدمت قواتنا آلاف الشهداء ولازالت تقدم، وعندما حاول الإرهاب أن يسيطر على كوباني دافع عنها أبناءها وقدموا شهداء مقابل ذلك، هذه بلادنا وأراضينا ووطننا سنحميها ونقدم أغلى ما نملك لأجله، وشهدائنا اليوم خير مثال على ذلك، استشهدوا وأيديهم على مقبض السلاح فهم أحياء لا يموتون وهم في العلياء

و أضاف “عيوننا ترقب عفرين وقلوبنا تناديها لا تفرحوا كثيراً ونحن قادمون إليك يا عفرين المجد ولخلود لشهدائنا والشفاء العاجل لجرحانا”.
قرأت وثائق الشهداء من قبل مؤسسة عوائل الشهداء وسلمت لذوي الشهداء.
ووري جثمانا الشهيدين الثرى وسط الهتافات التي تحيي الشهداء والشهادة.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري