3:42 م - السبت نوفمبر 17, 0801
تأمين إنشقاق ثلاثة عناصر من درع الفرات  -   مجلس عوائل الشهداء يشارك ذوي الشهداء عزائهم  -   أهالي منبج يشيعون كوكبة من الشهداء  -   “والي”../119/ألف طالب هذا العام  -   مرتزقة درع الفرات يحاولون سلب الفلاحين مواسمهم  -   وفد التحالف الدولي يجدد دعمه للمجلس العسكري في منبج  -   ”حسن عارف” الرئاسة المشتركة لأدارت الخطوط في منبج  -   فصائل مرتزقة درع الفرات  تستمر في همجيتها رغم الدوريات المشتركة  -   اجتماع مكتب العلاقات مع شيوخ عشائر منبج  -   توضيح لنائب مجلس منبج العسكري عن الدوريات المشتركة  -   إجتماع المجلس التنفيذي واللجنة الرباعية مع أهالي منبج  -   بيان تحت شعار احتلال الوطن هوا احتلال للمرأة والمجتمع  -   مثقفو منبج يشاركون في منتدى الحوار السوري في الرقة  -   مشفى الفرات.. تفعيل كافة الاختصاصات  -   معاناة أهالي الباب مع تأمين مادة الخبز  -  

يحيى حاج عبو” ينشق عن ” فصائل ما يسمى بدرع الفرات”

منبج – ذهب “يحيى حاج عبو” إلى تركيا للعمل وأثناء عبوره الحدود بين سوريا وتركيا، تعرض للنصب والاحتيال من قبل الجيش التركي.
بعد أن خسر “يحيى” كل ما يملك في الحادثة، أغراه عدد من عناصر مرتزقة درع الفرات بالانضمام لهم.
يقول يحيى انضممت لصفوف “درع الفرات” ما يقارب /7/ أشهر، تعرضت خلالها للسجن /20/ يوماً بعد اتهامي بالتعامل مع قوات “مجلس منبج العسكري”، وموس عليَّ في السجن كل أنواع العذاب، وكثير من الممارسات اللاإنسانية، والذين كانوا وحشيين في تعذيبهم هم الأتراك.
أضاف يحيى بعد خروجي من السجن عملت على التنسيق مع قوات “مجلس منبج العسكري” لتأمين وصولي إلى مدينة منبج، وإعلان انشقاقي عن المرتزقة، الذين تخلوا عن إنسانيتهم ببيعهم لأنفسهم للتركي مقابل المال، وباعوا المناطق لتركيا المحتلة، فجرابلس وقراها كلها محتلة من تركيا وتتحكم بمصير أهلها.
وأكد “يحيى حاج عبو” ختام حديثه: أثناء وصولي لمدينة منبج لم أتعرض لأي إهانات من “مجلس منبج العسكري”، وإذا تعرضت مدينة منبج للتدخل من قبل الاحتلال التركي سأكون في خطوط الجبهة الأولى للتصدي لهم.

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري