3:42 م - الجمعة نوفمبر 17, 0761
تأمين إنشقاق ثلاثة عناصر من درع الفرات  -   مجلس عوائل الشهداء يشارك ذوي الشهداء عزائهم  -   أهالي منبج يشيعون كوكبة من الشهداء  -   “والي”../119/ألف طالب هذا العام  -   مرتزقة درع الفرات يحاولون سلب الفلاحين مواسمهم  -   وفد التحالف الدولي يجدد دعمه للمجلس العسكري في منبج  -   ”حسن عارف” الرئاسة المشتركة لأدارت الخطوط في منبج  -   فصائل مرتزقة درع الفرات  تستمر في همجيتها رغم الدوريات المشتركة  -   اجتماع مكتب العلاقات مع شيوخ عشائر منبج  -   توضيح لنائب مجلس منبج العسكري عن الدوريات المشتركة  -   إجتماع المجلس التنفيذي واللجنة الرباعية مع أهالي منبج  -   بيان تحت شعار احتلال الوطن هوا احتلال للمرأة والمجتمع  -   مثقفو منبج يشاركون في منتدى الحوار السوري في الرقة  -   مشفى الفرات.. تفعيل كافة الاختصاصات  -   معاناة أهالي الباب مع تأمين مادة الخبز  -  

تحدثت إحدى نساء مدينة منبج عن موقفها ضد التهديدات التي يرسلها الاحتلال التركي لمدينة منبج

منبج “تحدثت اليوم إحدى نساء مدينة منبج عن موقفها كامرأة عانت من ظلم كثير ومنها العادات والتقاليد ومن ثم ظلم داعش الإرهابي.
وذكرت في كلامها:
اسمي “إيمان حمشو” من نساء مدينة منبج
ونحن كنساء منبجيات نعيش في مدينة منبج ونرفض أي تهديدات من قبل الاحتلال التركي او من اي جهة كانت.
ومن ثم ذكرت في كلامها ملامح من المعاناة التي عانتها المرأة المنبجية في زمن حكم “داعش” على مدينة منبج:
“اثناء سيطرت تنظيم داعش لمدينة منبج أين كانت الدولة الاحتلالية التركية الفاشية حين بقيت داعش في منبج سنتان ونصف ورأينا منها كافة أنواع الظلم التي كان يتمثل “بالإسلام “ولكنه لا يعلمون بأن الإسلام بريء منهم ومن أفعالهم من الانتهاكات التي قام بها تنظيم داعش”.
ومن ثم قامت بتقييم الأمن والاستقرار التي تنعم به مدينة منبج وذلك بفضل “قوات مجلس منبج العسكري ” وقوى الأمن الداخلي،
ونحن في الوضع الحالي في مدينة منبج نعيش في الأمن والأمان والاستقرار بفضل قوات “مجلس منبج العسكري” و “قوى الأمن الداخلي”.
قوات مجلس منبج العسكري يحمي المدينة في الخطوط الجبهات وقوى الأمن الداخلي يحمي من الداخل المدينة.
والمرأة منبجية في الوقت الحالي ساهمت في كل المجالات العسكريّة والمدنية وحتى لهم دور كبير في المجال السياسي.
“إيمان حمشو” نوهت في آخر حديثها نحن نرفض أي تهديدات للمحتل التركي وسنحمل سلاحنا مثل رفاقنا الذين استشهدوا في ساحات المعارك.

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري