أكد الشيخ ابراهيم البناوي نائب رئيس مجلس منبج العسكري، بأن الوضع السياسي والأمني في سوريا متوقف في الإطار العام عن التطورات الجارية حول مصير إدلب وتناقضات القوى الدولية والإقليمية حول تحديد مواقفهم السياسية والعسكرية حول معركة مصير إدلب.
فيما يخص الوضع الأمني في مدينة منبج وضواحيها، أوضح …” من المرجح أن نشهد بعض التفجيرات من جهات معادية متعددة، وهذه المجموعات الإرهابية تسعى وراء زعزعة الأمن في المدينة، إلا أن زيارة المسؤولين العسكريين من التحالف الدولي لمدينة منبج والتجول في أسواقها، قدمت رسالة مفادها أنّ مدينة منبج تعيش في مرحلة الاستقرار على الرغم أن سكان مدينة منبج يقارب عددهم مليون شخص ويوجد ايضاً في المدينة حوالي ثلاثمائة ألف نازح”.
وحيال التدابير التي ستأخذها القوات العسكرية في المدينة، أشار:” سنقوم نحن في المجلس العسكري في منبج وريفها بالتعاون من التحالف الدولي وضعنا منشورات لأخبارنا بأي شخص مشبوه، والآن نقوم بدوريات داخل المدينة بشكل دوري ويومي، وفي الأيام المقبلة سنكثف الدوريات أكثر لأجل أمن واستقرار المدينة.
واختتم حديثه عبر توجيه رسالة مباشرة إلى الرأي العام:” إننا في مدينة منبج سنسير على خطى أهلنا وشهدائنا، وسنقوم بكل ما نستطيع القيام به بهدف الدفاع عن مدينتنا، وسنوقف هذه الخلايا الإرهابية حتماً”.

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري

http://manbijmc.org/wp-content/uploads/2018/09/787878-1024x682.jpghttp://manbijmc.org/wp-content/uploads/2018/09/787878-150x150.jpgadmin3اخبارلقاءاتأكد الشيخ ابراهيم البناوي نائب رئيس مجلس منبج العسكري، بأن الوضع السياسي والأمني في سوريا متوقف في الإطار العام عن التطورات الجارية حول مصير إدلب وتناقضات القوى الدولية والإقليمية حول تحديد مواقفهم السياسية والعسكرية حول معركة مصير إدلب. فيما يخص الوضع الأمني في مدينة منبج وضواحيها، أوضح ...' من...المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها