3:42 م - السبت نوفمبر 17, 0936
تأمين إنشقاق ثلاثة عناصر من درع الفرات  -   مجلس عوائل الشهداء يشارك ذوي الشهداء عزائهم  -   أهالي منبج يشيعون كوكبة من الشهداء  -   “والي”../119/ألف طالب هذا العام  -   مرتزقة درع الفرات يحاولون سلب الفلاحين مواسمهم  -   وفد التحالف الدولي يجدد دعمه للمجلس العسكري في منبج  -   ”حسن عارف” الرئاسة المشتركة لأدارت الخطوط في منبج  -   فصائل مرتزقة درع الفرات  تستمر في همجيتها رغم الدوريات المشتركة  -   اجتماع مكتب العلاقات مع شيوخ عشائر منبج  -   توضيح لنائب مجلس منبج العسكري عن الدوريات المشتركة  -   إجتماع المجلس التنفيذي واللجنة الرباعية مع أهالي منبج  -   بيان تحت شعار احتلال الوطن هوا احتلال للمرأة والمجتمع  -   مثقفو منبج يشاركون في منتدى الحوار السوري في الرقة  -   مشفى الفرات.. تفعيل كافة الاختصاصات  -   معاناة أهالي الباب مع تأمين مادة الخبز  -  

بيان إلى الرأي العام

في الوقت الذي تشهد فيه مدينة منبج وريفها استقراراً وازدهاراً منقطع النظير مقارنة بمثيلاتها من المدن التي مازالت ترزح تحت نير الاحتلال والإرهاب، خاصّة بعد أن تمّ تحريرها من براثن مرتزقة داعش وعلى أيدي أبنائها من قوّات مجلس منبج العسكريّ عام 2016، تحاول قوى الإرهاب المتربّصة بالمدينة وأهلها أن تزعزع أمنها واستقرارها لبثّ الفتنة التي يلفظها أهالي منبج.
لقد تعرّض عضو مجلسنا العسكريّ الرفيق عبد الرّحمن محمود جعفر (أبو محمود) والمقاتل عبد الله الأحمد إلى تفجير غادر بسيّارتهما وبواسطة عبوة ناسفة أدّت إلى استشهادهما، عندما كانا في مهمّة ثوريّة، وذلك على طريق الجزيرة في مدينة منبج.
والرفيق عبد الرّحمن محمود (أبو محمود) له تاريخ نضاليّ مشرّف منذ أن انضمّ إلى صفوف مجلسنا العسكريّ، حيث شارك في معارك تحرير الرّقّة، وأبدى مقاومة بطولية رائعة في مواجهة مرتزقة داعش، إلى جانب التزامه بمهام الثورة وأدائه المهام الصعبة بنجاح، عبر إبداء روح ثورية عالية وتفانٍ في خدمة أهدافها.
إنّنا في مجلس منبج العسكريّ، نؤكّد لشعبنا ولروح الرفيق (أبو محمود) والمقاتل (عبد الله) على الاستمرار في تحقيق المهام والأهداف التي استشهدا من أجلها والمضيّ قدماً في ترسيخ مبادئ أخوّة الشعوب العيش المشترك بين كافة مكوّنات المجتمع في منبج وريفها، والضرب على أيدي كافة المرتزقة ممّن يحاولون النيل من المكتسبات التي حقّقها مجلس منبج العسكريّ بدماء شهدائنا من أمثال الرفيق (أبو محمود)، ونعاهدهم على الانتقام والرّد بقوّة على كافة الأطراف والمجرمين الذين يسعون لضرب الأمن والاستقرار في مدينتنا منبج التاريخ والحضارة.
ونؤكّد مرّة أخرى أنّ كافّة محاولات دولة الاحتلال التركيّ ومرتزقتها ممّا تسمّى بـ”درع الفرات” وممّن يأتمرون بأوامرها في استهداف منبج وأهلها؛ ستبوء بالفشل أمام إصرار مقاتلينا وشعبنا للذّود عن المكتسبات التي حقّقناها بالدّم والعرق.
وهذا هو سجلّ الشهيدين:

الاسم والكنية: عبد الرّحمن محمود جعفر
اللقب: أبو محمود
اسم الأم: صباح
اسم الأب: محمود
مكان وتاريخ الولادة: الرّقّة 03/05/1973
مكان وتاريخ الانتساب للثورة: عين عيسى 2016
الوضع المدنيّ: متزوّج
التحصيل الدّراسيّ: إعداديّة
مكان وتاريخ الاستشهاد: منبج – طريق الجزيرة 4/09/2018

الاسم والكنية: عبد الله الأحمد
اسم الأم: غازية
اسم الأب: أحمد
مكان وتاريخ الولادة: منبج – العريمة 1996
مكان الانتساب: العريمة
الوضع المدنيّ: أعزب
مكان وتاريخ الاستشهاد: منبج – طريق الجزيرة 4/09/2018
مجلس منبج العسكريّ
4/09/2018