التخطي إلى المحتوى

#منبج- بمناسبة مرور العام الثاني، و المصادف في 18/8/2018 هو اليوم الذي زف فيه تاريخ المقاومة نبأ استشهاد البطل بوطان تركماني في ساحات الشرف والكرامة، بوطان القائد والمقاتل الذي أبى الظلم على شعبه و أهله، و ضحى بروحه و دمه في جبهات مدينة منبج لردع الظلم الذي كان قد خيم عليها من قبل تنظيم داعش الإرهابي.
و وفي هذا اليوم الذي تجمع فيه رفاقه إلى جانب أهله لاستذكار هذا اليوم. و بحضور قيادات مجلس منبج العسكري و مجلس الباب، ألقى الناطق الرسمي باسم مجلس منبج العسكري و قائد مجلس باب العسكري جمال أبو جمعة   كلمة باركوا فيها قدوم هذه الذكرى على جميع رفاقه و أهله، و أكدوا على إن هذه الذكرى ستكون أمانة في أعناقنا ونحن على العهد سنكون أوفياء، و عما وصلنا إليه من إنجازات بفضل هؤلاء الأبطال. وبعد تحضير وليمة غداء في بيت الشهيد تم الإنطلاق إلى مقبرة الشهداء في مدينة الأبطال كوباني حيث يرقد الشهيد بوطان إلى جانب رفاقه.
و وقد كان في الإستقبال مؤسسة عوائل الشهداء وعدد من وجهاء مدينة كوباني. بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء ألقى والد الشهيد كلمة شكر فيها قدوم الجميع لحضور هذه الذكرى و عبر عن شعورة كأب يفتخر بولده الشهيد. بالإضافة إلى كلمة من قبل القيادي أبو علاء الذي كان صديقه المقرب، ذكر فيها بطولات الشهيد بوطان في كافة المعارك التي شارك فيها بشجاعة كبيرة و الروح الرفاقية الذي كان يتحلى به، و أوضح إصراره هو ورفاقه على المضيئ قدما في خطى الشهيد بوطان.

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري