التخطي إلى المحتوى


#منبج-بعد تحرير مدينة الرقة، من ظلم مرتزقة داعش الذي حط كغمامة سوداء في سماء مدينة الرقة طيلة ثلاث سنوات والضغوطات التي عاشها الأهالي وفرض القرارات والعقوبات القسرية وممارستها عليهم بطريقة وحشية وخاصة الممارسات القاسية والمجحفة التي مارسها المرتزقة بحق المرأة.
هذا ما دفع الشابة مها عفادلي من شابات مدينة الرقة، بعد أن عانت في مدينتها على يد مرتزقة داعش قررت الالتحاق بصفوف المقاتلات العسكريات في مجلس منبج العسكري، وانضمت للقوات العسكرية للعمل على محو ذهنية داعش التي ترسخت في حياة الناس وعقولهم، ولكي تعود الحياة والاوضاع إلى شكلها الطبيعي واستكمال مسيرة الحياة في ظل الأمن والأمان بعد أن وجدت الفعالية الأكبر للمرأة المقاتلة أثناء مشاركتهن في حملة تحرير منبج والطبقة والرقة.
وأوضحت مها في سياق حديثها بأنها تعلمت الكثير من التدريبات الفكرية والسياسية الذي تلقتها ولم تواجه أي صعوبات أثناء التدريب العسكري على الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة.
كما وأكدت المقاتلة مها قائلة “إن هدفي وأملي كبير في تحرير كل امرأة مظلومة وشعب مظلوم والعمل على حمايته وصون كرامته وحلمي الأكبر هو تحرير المرأة والمساواة بين كلا الجنسين وعدم التفرقة بينهما”.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري.