التخطي إلى المحتوى
قال القائد العام لمجلس منبج العسكري، محمد أبو عادل، عقب الاجتماع الذي جمعهم مع الوفد الأمريكي، بأن الأخير أكد بقاء التحالف الدولي في منبج، وستواصل الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، وأن القوات التركية لن تدخل منبج.

و أكد أبو عادل، بأن زيارة الوفد الأمريكي إلى منبج جاءت من أجل طمأنة أهالي مدينة منبج، وتأكيداً بأن القوات التحالف الدولي تقف إلى جانب قوات مجلس منبج العسكري لحفظ الامن والاستقرار منذ ما يقارب عامين وأنها لن تخرج من مدينة منبج.

وأشار قائد مجلس منبج العسكري، بأن أعضاء الوفد الأمريكي أكدوا بأن الدوريات التركية ستكون على خط الساجور من الجهة المحتلة في مناطق ما يسمى “درع الفرات”، و دوريات التحالف الدولي من الجهة الأخرى الواقعة تحت سيطرة قوات مجلس منبج العسكري.

مضيفاً “عملية الدوريات جاءت بهدف عدم خروقات أو اشتباكات مباشرة بين قوات مجلس منبج العسكري ومرتزقة الاحتلال التركي”.

وزار وفد أمريكي رفيع المستوى ضم كل من قائد القوات المركزية الأمريكية، الجنرال جوزيف فوتيل، ومساعد وزير الدفاع الأمريكي جان رود، اليوم، مدينة منبج.

وعقد الوفد الأمريكي اجتماعاً مغلقاً أمام وسائل الاعلام مع الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها وقادة مجلس منبج العسكري، عقب قيامها بجولة في المدينة أتطلع فيها أوضاع الأهالي.

وتأتي زيارة الوفد الأمريكي إلى مدينة منبج، بعد يومين من تسيير جيش الاحتلال التركي دوريات غرب نهر الفرات في المناطق الخاضعة لسيطرة مرتزقته، وفق ما قالته أنقرة بأنها تفاهمات مع أمريكا بصدد ما اسمته تركيا “خارطة الطريق”.