التخطي إلى المحتوى

#منبج-انطلقت في مدينة منبج بشمالي سوريا، قبل قليل، تظاهرة حاشدة يشارك فيها الآلاف من أهالي المنطقة كبيراً وصغيراً، وجهاء العشائر، أعضاء وإداريون في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنبج وريفها والمؤسسات المدنية، بالإضافة إلى المؤسسات العسكرية.

كما يشارك إلى جانب أهالي منبج خلال التظاهرة، المئات من أهالي مدينتي “الطبقة والرقة” في شمال سوريا بالإضافة للنازحين من أبناء منطقتي الباب وجرابلس  وباقي المناطق التي تسيطر عليها الدولة التركية ومرتزقة درع الفرات.

وتحمل التظاهرة شعار “الإدارة المدنية الديمقراطية لمنبج وريفها الممثل الحقيقي لإرادة الشعب” و “مجلس منبج العسكري يمثلنا”.

حيث انطلق المتظاهرون من أمام دوار البطة في المدخل الشرقي للمدينة، رفع المتظاهرون خلالها يافطات دوّن عليها “أهالي منبج ترفض الاتفاق التركي – الأمريكي عليها”، “شبيبة منبج ترفض إعادة تاريخ الدولة العثمانية”، “نعم للمقاومة ضد الاحتلال التركي الغاشم”، “حتى أطفال منبج يرفضون القتلة والظالمين” و “مجلس منبج العسكري يمثلنا”.

وجابت التظاهرة كافة الشوارع الرئيسية متجهين صوب الساحة العامة وسط المدينة، وسط ترديد المتظاهرين الشعارات التي تندد بالاحتلال التركي وتطالبها بالخروج من الأراضي السورية.

وتأتي هذه التظاهرة الرافضة من قبل أهالي منبج، على خلفية التهديدات التركية في الآونة الأخيرة بالتوغل في مدينة منبج بالتنسيق مع القوات الأمريكية، لكن بحسب تقارير إعلامية نقلاً عن مسؤولين ضمن قوات التحالف الدولي في سوريا والعراق، يوم أمس، بأن القوات التركية لم تدخل منبج ولن تدخلها أبداً.
وبدوره ألقى نائب القائد العام لمجلس منبج العسكري شيخ إبراهيم البناوي كلمة قال فيها “منذ ما يقارب عامين حررنا مدينة منبج بدماء شهدائنا الأبرار وبفضل دمائهم حقننا آمال أطفالنا لتحريرهم من الظلم، وإننا في المجلس العسكري لمدينة منبج سندافع عن مدينتنا ولن ندع أي احتلال يطال مدينتنا لآخرة قطرة دم في جسدنا”.

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري.