أشار القائد العام لمجلس الباب العسكري، جمال أبو جمعة، بأن مدينتهم تشهد اشتباكات شبه يومية بين المرتزقة جراء الخلافات على تقاسم ممتلكات الأهالي التي سرقوها.

تحدث أبو جمعة عن أوضاع مدينة الباب الخاضعة لسيطرة جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، قائلاً “تشهد المدينة بشكل شبه  يومي مناوشات بالسلاح الناري والاشتباكات التي تولدها الخلافات بين المرتزقة المتواجدين في مدينة الباب وريفها، ويرجع سبب النزاع على المسروقات التي ينهبونها من ممتلكات المدنيين وخصوصاً التي نهبوها من عفرين، إضافة إلى تحريض من قبل الاحتلال التركي على المدنيين، في سبيل فرض واقع التغيير الديمغرافي على أهالي الباب”.

وأضاف “الاحتلال التركي يسعى من خلال الخلافات بين الفصائل المرتزقة إلى تقوية مجموعة مرتزقة على حساب إضعاف أخرى من خلال تناحرهم، ليزيد من توطيد الفصائل المرتزقة التي ستسرع من وتيرة التغيير الديمغرافي وإرهاب المدنيين، وهذا سيزيد من حاكميتها بالمنطقة”.

وأكد أبو جمعة توثيقهم لحالات الانتهاكات بحق المدنيين من قبل المرتزقة والاحتلال التركي الداعم لهم، بالقول “وثقنا في الشهر المنصرم فقط أكثر من 7 حالات اشتباك واقتتال بين المرتزقة والمدنيين العزل، وخلال هذه الاشتباكات وثقنا العديد من حالات الوفاة من المدنيين بينهم أطفال ونساء إضافة لعشرات المصابين”.

واستنكر مجلس الباب العسكري، خلال بيان، أصدروه قبل أيام وجود الاحتلال التركي في مدينة الباب، ودعا المجتمع الدولي والدول الفاعلة في الشأن السوري للضغط على الاحتلال التركي للانسحاب من الباب والشمال السوري وإعادة الأهالي المهجرين والهاربين من انتهاكات تركيا ومرتزقتها.

واحتلت تركيا بالتنسيق مع المجاميع المرتزقة، مدينة الباب السورية في الـ 23 من شهر شباط/ فبراير 2017، بعد معارك وهمية مع مرتزقة داعش استمرت لأسابيع، وشهدت المدينة على أثرها دماراً كبيراً تضرر الشعب منه بالدرجة الأولى وتوسعاً للمطامع الاحتلالية لتركيا في الأراضي السورية.

وعلى مسافة ليست ببعيدة عن مدينة الباب، تشهد مدينة منبج السورية أيضاً في الأسابيع الأخيرة تهديدات مباشرة من قبل تركيا باحتلالها، ويقول أبو جمعة في هذا السياق “على من يفكر في تهديد منبج أن يعلم بأن أبناء منبج موجودين على الجبهات، ولديهم الاستعداد أن يدافعوا عن مدينتهم وأن يقاتلوا من أجلها ويقدموا التضحيات في سبيل حمايتها كما ضحوا من أجل تحريرها، ونحن كقوات مجلس الباب موجودين في جبهات منبج ولن نتردد بالدفاع عنها”.

وبخصوص الادعاءات التي يروجها المسؤولون الأتراك بإعادة المهجرين من أبناء مدينة منبج إلى مدينتهم، استطرد القيادي أبو جمعة بالقول “على الإعلام والمسؤولين في المجتمع الدولي والشؤون الإنسانية أن يعلموا أن المئات من المهجرين من مدينة الباب هم الآن موجودين في منبج، لا يستطيعون العودة إلى مدينة الباب بسبب التهديدات التي يتعرضون لها من المرتزقة”.

وتهدد تركيا منذ أسابيع بالتوغل في مدينة منبج، كما ادعت خلال اللقاء الأخير الذي جمع وزير خارجيتها جاويش أوغلو مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو، في واشنطن الاثنين المنصرم، بالاتفاق على عدة بنود بهذا الشأن، إلا أن زيارة وفد ضم مسؤولين أمريكيين من التحالف الدولي لمدينة منبج قبل أيام طمأنت الإدارة في منبج بالاستمرار في التعاون معها ضد أي تدخل خارجي.

http://manbijmc.org/wp-content/uploads/2018/06/1528562251373-1024x703.jpeghttp://manbijmc.org/wp-content/uploads/2018/06/1528562251373-150x150.jpegadmnاخبارأشار القائد العام لمجلس الباب العسكري، جمال أبو جمعة، بأن مدينتهم تشهد اشتباكات شبه يومية بين المرتزقة جراء الخلافات على تقاسم ممتلكات الأهالي التي سرقوها. تحدث أبو جمعة عن أوضاع مدينة الباب الخاضعة لسيطرة جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، قائلاً 'تشهد المدينة بشكل شبه  يومي مناوشات بالسلاح الناري والاشتباكات التي تولدها...المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها