#منبج- بيان للقيادة العامة لمجلس منبج العسكري بخصوص الاوضاع الأخيرة في مدينة منبج، حيث أدلى القيادة العامة لمجلس منبج العسكري ذلك خلال بيان أوضح موقفه إزاء هذه التطورات التي تشهدها مدينة منبج.

وقرأ البيان من قبل الناطق الرسمي باسم مجلس منبج العسكري (شرفان درويش)، وجاء في نص البيان:
“نحن في مجلس منبج العسكري، وبعد اعلان تشكيله في 4 نيسان 2016، بدانا بالتحضير حملة عسكرية لتحرير مدينة منبج وريفها. وهي الحملة التي بدأت في الاول من حزيران 2016 ضد داعش. وقمنا بطلب الدعم والمساندة من وحدات حماية الشعب والتحالف الدولي للمشاركة في طرد التنظيم من المدينة وتحرير المدنيين.
وعلى هذا الاساس عقدنا اجتماعا في قاعدة إنجرليك بتركيا، حضره ممثلون عن الجانب الأميركي ومسؤولون أتراك ووفد من مجلس منبج العسكري برئاسة قائد المجلس السابق الشهيد عدنان أبو أمجد، تمت مناقشة المعركة وجرت تفاهمات بمشاركة الاتراك، لتبدأ الحملة العسكرية التي استمرت اكثر من شهرين. واستطاع مجلس منبج العسكرية ووحدات حماية الشعب وبدعم من التحالف الدولي تحرير المدينة بتاريخ1٥ اب 2016 ليتمكن الالاف من الاهالي من العودة لمدينتهم بعد أن تم توفير الامان والخدمات.

بتاريخ 16 تشرين الثاني 2016 تسلمنا في “مجلس منبج العسكري” الادارة الامنية والعسكرية في منبج، واعلنت وحدات حماية الشعب الانسحاب من المدينة، عبر بيان رسمي، عبر عرض عسكري.
لكننا في المجلس العسكري واصلنا اتمام بناء مؤسساتنا وتنظيم هيكليتنا لحماية المدينة. ولهذا وبناء على طلبنا في مجلس منبج العسكري بقيت مجموعة من المدربين العسكريين من وحدات حماية الشعب في منبج بصفة مستشارين عسكريين لتقديم العون للمجلس العسكري في مجال التدريب، وذلك بالتنسيق التحالف الدولي وبموافقته. واليوم وبعد مرور سنتين، وجد المجلس انه بات قادرا على متابعة التدريب والحماية وانه يمتلك القادة والخبرة الكافية في مجالات التدريب والقتال تم الاتفاق مع وحدات حماية الشعب ( YPG ) على سحب من تبقى من مستشاريها العسكريين من منبج على ان تجري عملية الانسحاب في الايام القادمة

نحن في مجلس منبج العسكري نشكر مجددا وحدات حماية الشعب والمستشارين العسكريين ، لما قدموه من مساندة ودعم للمجلس، كما نشكر قوات التحالف الدولي، ونحيي التضحيات التي بذلت وقدمت لتحرير المدينة من الارهاب الداعشي.

أننا في مجلس منبج العسكري نؤكد اننا قادرون على حفظ أمن منبج وحدودها ضد أي تهديدات خارجية، ونذكر تركية التي تحاول فرض سياساتها على المنطقة، وتتجاهل الامان والاستقرار الذي تعيشه منبج، مقابل الفوضى التي تعيشها مناطق تحتلها في شمال سوريا، حيث الاقتتال والقتل والخطف والاعتقالات التي تجري في جرابلس والباب واعزاز وعفرين، انه حري بها أن تسعى لايجاد الاستقرار لالاف النازحين في المناطق التي يسيطرون عليها ومنحهم الفرص لهم ليعودوا لقراهم بدل النزوح باتجاه منبج، حيث تشكل زيادة اعداد اللاجئين عبئا علينا خاصة وان اعدادهم في ازياد نتيجة الاقتتال الدائر في جرابلس والباب بين الميليشيات المدعومة منها. كما وأن عمليات التهجير والتغيير الديمغرافي في عفرين والباب والتي وثقتها الامم المتحدة خير دليل على الفشل الاداري والانساني لتركيا التي تسعى لتغيير هوية المنطقة، وهي توضح الهدف التركي من احتلالها للمدن السورية. كما وتقوم العشرات من الميليشيات المرتزقة التابعة للدولة التركية وباشرافها بقطع الطرقات وفرض الاتاوات واختطاف الشباب والنساء والاطفال، ومنع المدنيين من العودة لقراهم ومدنهم، فتركيا لم تجلب لهذه المناطق الا الدمار والخراب، وما يأتينا من مشاهد يومية من جرابلس والباب وعفرين واعزاز تظهر حجم الفوضى وغياب الامن.
وبالمقابل فإن منبج ومنذ تحريرها يسودها الاستقرار والأمان رغم حجم التحديات والتهديدات”.

القيادة العامة لمجلس منبج العسكري.

http://manbijmc.org/wp-content/uploads/2018/06/صورة2-1024x565.jpghttp://manbijmc.org/wp-content/uploads/2018/06/صورة2-150x150.jpgadmin3اخباربيانات رسمية#منبج- بيان للقيادة العامة لمجلس منبج العسكري بخصوص الاوضاع الأخيرة في مدينة منبج، حيث أدلى القيادة العامة لمجلس منبج العسكري ذلك خلال بيان أوضح موقفه إزاء هذه التطورات التي تشهدها مدينة منبج. وقرأ البيان من قبل الناطق الرسمي باسم مجلس منبج العسكري (شرفان درويش)، وجاء في نص البيان: 'نحن في مجلس منبج...المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها