# منبج _ في خطوة لتوحيد المكونات في المنطقة وتشكيل مجالس وجمعيات التي تمثل تلك المكونات، افتتحت اليوم في مدينة منبج ( الجمعية التركمانية)، والتي تهدف إلى تنظيم المكون التركماني وممارسة العادات والتقاليد والفلكلور، وبإحياء اللغة التركية التي اغتصبت في عهد النظام البعثي وإن معظم أبناء هذا المكون لا يتقنون لغتهم .
وتتألف هذه الجمعية من خمسة وعشرين عضواً كبداية للتأسيس .

ونظمت الجمعية حفلا إفتتاحياً وجهت فيها الدعوة لكل من المجلس العسكري في مدينة منبج و المؤسسات المدنية .
كما حضر الإحتفال قيادة المجلس العسكري في مدينة منبج(محمد أبو عادل )، و الشيخ( فاروق الماشي) من إدارة المجلس التشريعي  . وألقى الشيخ فاروق الماشي كلمة هنئ فيها المكون التركماني بإفتتاح هذه الجمعية وبالأمل ان يقوم بتلبية خدمات المكون التركماني ومساعدتهم في إعادة حضارتهم التي نهبت في عهد النظام البعثي وقال ” إن هذه خطوة جيدة نحو بناء المكونات الوطنية التي تنبتع من أجل بناء مجتمع يسوده الأمن والأمان في هذا البلد وإن هذه الجمعية الأولى التي تأسست بعد أن عانى المكون التركماني من بطش النظام البعثي ولا سيما داعش وإن هذه الارض التي شارك التركمان ايضاً في تحريرها وذكر الشهيد ( بوطان تركماني) والذي استشهد في حملة تحرير منبج والشهيد ( باران التركماني) والذي استشهد في حملة تحرير مدينة الرقة .وإن المكون التركماني جزء لا يتجزء من مدينة منبج ”
واستمرت الاحتفالية بعرض فقرات من الدبك الفلكلوري التركماني قام به مجموعة من أطفال التركمان .
كما تم قطع الشريط الأحمر لباب الجمعية .

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري

http://manbijmc.org/wp-content/uploads/2018/04/IMG_9209-1024x683.jpghttp://manbijmc.org/wp-content/uploads/2018/04/IMG_9209-150x150.jpgadmin3اخبارمتابعات# منبج _ في خطوة لتوحيد المكونات في المنطقة وتشكيل مجالس وجمعيات التي تمثل تلك المكونات، افتتحت اليوم في مدينة منبج ( الجمعية التركمانية)، والتي تهدف إلى تنظيم المكون التركماني وممارسة العادات والتقاليد والفلكلور، وبإحياء اللغة التركية التي اغتصبت في عهد النظام البعثي وإن معظم أبناء هذا...المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها