.

بعد كل التضحيات التي قدمتها المرأة وفي كافة أصعدة الحياة وبعد أن أثبتت المرأة بأنها قادرة على الدفاع عن قضيتها و بصوتها، وبحمل السلاح ضد كل من يغزو أرضها اليوم المرأة تثبت مجدداً انها ليست عائقاً على المجتمع وإنما هي التي تدير المجتمع وتكونه، فكما هو معروف بأن المرأة كانت تناضل ضد الإستبداد واليوم تعمل وتقاتل جنباً إلى جنب مع الرجل. إن الذكرى السنوية للمرأة هي ليست مجرد احتفال بهذا اليوم حيث تتجلى في أبهى صور الإحتفال بهذه المناسبة في خنادق القتال في عفرين فرفاق بارين وآفيستا سوف يقاتلون حتى نيل الحرية.
فقد أسس مجلس المرأة في مدينة منبج وريفها اليوم تظاهرة أحتفالية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة المصادف بـ8 أذار ، والتي إنطلقت من دوار الجزيرة وصولاً إلى دوار الحرية سيراً على الأقدام ، وبترديد الشعارات التي تحيي المرأة ودورها في المقاومة، كما تم وضع أساس “تمثال المرأة” في دوار الحرية وذلك لذكرى المرأة التي ناضلت للوصول إلى حريتها .
وبهذه المناسبة ألقت ( ابتسام عبدالقادر) الرئاسة المشتركة لمجلس المرأة بمدينة منبج كلمة هنئت فيها نساء العالم بحلول الذكرى السنوية لعيد المرأة كما هنئت المقاتلات التي تدافع عن أرض عفرين ضد الغزو التركي، وقالت بأن مثلما شاركت المرأة بدحر داعش من مدينة منبج والرقة ، اليوم هي تقوم بصد هجمات الفاشية التركية على عفرين، وكما انتصرو في منبج والرقة سينتصرون في عفرين ايضاً . وأكدت بأنهم سيستمرون في نضالهم وبصنع الانجازات حتى النصر ، وإن الشهيدة أفستا خابور وبارين كوباني هم قدوة لجميع نساء الأحرار . كما دعت كل نساء العالم للتكاتف والوقوف معاً ضد ما يحدث ضد المرأة في عفرين .
وانتهت الفعالية بعرض فقرات من الاغاني الثورية وبترديد الشعارات التي تحيي المرأة .

المركز الاعلامي لمجلس منبج العسكري .

admin3اخبارمتابعات. بعد كل التضحيات التي قدمتها المرأة وفي كافة أصعدة الحياة وبعد أن أثبتت المرأة بأنها قادرة على الدفاع عن قضيتها و بصوتها، وبحمل السلاح ضد كل من يغزو أرضها اليوم المرأة تثبت مجدداً انها ليست عائقاً على المجتمع وإنما هي التي تدير المجتمع وتكونه، فكما هو...المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها