3:42 م - الجمعة نوفمبر 17, 9375
تأمين إنشقاق ثلاثة عناصر من درع الفرات  -   مجلس عوائل الشهداء يشارك ذوي الشهداء عزائهم  -   أهالي منبج يشيعون كوكبة من الشهداء  -   “والي”../119/ألف طالب هذا العام  -   مرتزقة درع الفرات يحاولون سلب الفلاحين مواسمهم  -   وفد التحالف الدولي يجدد دعمه للمجلس العسكري في منبج  -   ”حسن عارف” الرئاسة المشتركة لأدارت الخطوط في منبج  -   فصائل مرتزقة درع الفرات  تستمر في همجيتها رغم الدوريات المشتركة  -   اجتماع مكتب العلاقات مع شيوخ عشائر منبج  -   توضيح لنائب مجلس منبج العسكري عن الدوريات المشتركة  -   إجتماع المجلس التنفيذي واللجنة الرباعية مع أهالي منبج  -   بيان تحت شعار احتلال الوطن هوا احتلال للمرأة والمجتمع  -   مثقفو منبج يشاركون في منتدى الحوار السوري في الرقة  -   مشفى الفرات.. تفعيل كافة الاختصاصات  -   معاناة أهالي الباب مع تأمين مادة الخبز  -  

بيان إلى الرأي العام.

إنّنا في قوات سوريا الديمقراطية حركة تسعى إلى السلام، وتركّز على هزيمة داعش وتحقيق الاستقرار لسوريا بما يتفق مع قرار مجلس الأمن الدولي ذات الرقم ( ٢٢٥٤ )، ونسعى إلى توحيد سوريا وتحقيق السلام مع جيرانها.

ولا نضمر أي عدائية تجاه أيّة جهة أخرى غير داعش، والتي بفضل بطولات مقاتلينا البواسل، باتت على شفير الهاوية.

نحن الآن في شرق سوريا نخوض حرباً ضروساً تهدف إلى هزيمة داعش نهائيًّا، حيث فقدنا عددًا من الشهداء حتى الساعات ال ٢٤ الماضية في هذه المعارك ضد داعش، وهذه العمليات دخلت في مرحلة حاسمة ونحن مستعدون لاستكمالها نهائيّاً.

فالتهديدات المفاجئة وغير المبررة للعمليات الهجومية من قِبل تركيا ضد مدينة عفرين السورية، تمنح فرصةً لحياة جديدة لداعش، وهذه التهديدات لا مبرر لها على الإطلاق، ونحن مصمّمون على الحفاظ على الحدود السيادية لسوريا، ولن نسمح بأيّة أعمال عدائية تشنّ من تركيا ضد الأراضي السورية، بما في ذلك ضد عفرين.

إنّ الادّعاءات بأننا قمنا بشنّ هجمات عبر الحدود كاذبة، وهي ذريعة لتركيا لجلب قواتها العسكرية وجماعات المعارضة المتطرفة إلى الأراضي السورية، وسيكون هذا عملًا عدوانيًّا ضدنا وضد شعبنا وسوريا أجمع.

وإذا ما تعرضنا للهجوم، فلن يكون أمامنا أيّ خيار سوى الدفاع عن أنفسنا وشعبنا، لكننا نعلن أمام العالم أنّنا لا نحمل أيّة نوايا عدائية تجاه تركيا، ولم نتّخذ حتى الآن سوى التدابير الدفاعية عن أنفسنا في مواجهة هجمات عدائية ضد شعبنا.

وندعو تركيا إلى وقف التهديدات التي لا مبرر لها، وندعو المجتمع الدولي أيضاً إلى ضمان إيلاء الاهتمام الكامل لمحاربة داعش التي لم تهزم بعد، وإيجاد حلٍّ سياسي دائم في سوريا لإنهاء معاناة الشعب السوري مرة واحدة وإلى الأبد.

ونحن السوريين لا نريد لفتح جبهة جديدة، أو نحتاج إليها، بعد سنوات طويلة من الصراع والحرب. لقد حان الوقت، بعد هزيمة داعش، للتركيز على المصالحة السياسية وإعادة بناء بلدنا.

القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية

٢٠-٠١-٢٠١٨