3:42 م - الأحد نوفمبر 18, 1432
تأمين إنشقاق ثلاثة عناصر من درع الفرات  -   مجلس عوائل الشهداء يشارك ذوي الشهداء عزائهم  -   أهالي منبج يشيعون كوكبة من الشهداء  -   “والي”../119/ألف طالب هذا العام  -   مرتزقة درع الفرات يحاولون سلب الفلاحين مواسمهم  -   وفد التحالف الدولي يجدد دعمه للمجلس العسكري في منبج  -   ”حسن عارف” الرئاسة المشتركة لأدارت الخطوط في منبج  -   فصائل مرتزقة درع الفرات  تستمر في همجيتها رغم الدوريات المشتركة  -   اجتماع مكتب العلاقات مع شيوخ عشائر منبج  -   توضيح لنائب مجلس منبج العسكري عن الدوريات المشتركة  -   إجتماع المجلس التنفيذي واللجنة الرباعية مع أهالي منبج  -   بيان تحت شعار احتلال الوطن هوا احتلال للمرأة والمجتمع  -   مثقفو منبج يشاركون في منتدى الحوار السوري في الرقة  -   مشفى الفرات.. تفعيل كافة الاختصاصات  -   معاناة أهالي الباب مع تأمين مادة الخبز  -  

فاروق الماشي: عشيرة البوبنا لن يكون لها يد في الفتنة وزعزعة أمن منبج.


صرح فاروق الماشي أحد شيوخ عشيرة البوبنا والرئيس المشترك للمجلس التشريعي في منبج بأن عشيرة البوبنا هي من أكبر عشائر منبج وراهنت عليها الأيدي الخارجية في زعزعة أمن هذا البلد وترويع أهلها وساكنيها ولكن لدينا شباب مثقف وأشخاص أصحاب حكمة لهم الباع السياسي ومن بينهم شيوخ العشائر أوقفوا كل الرهانات.
ووجه كلمة لكل من يلعب على وتر الطائفية والعشائرية بأن عشيرة البوبنا هي كانت ولا زالت من جسم سوريا الديمقراطية ممثلة بكل المجالس العسكرية والتشريعية والإدارات ونقول هذه منبج وهي أكبر من الجميع .
وأكد الماشي بأن عشيرة البوبنا وتاريخها السياسي والاجتماعي لن يكون لها يد في الفتنة أو زعزعة الأمن في هذا البلد الآمن ، ويشهد لعشيرة البوبنا بحسن النية والأخلاق في مدينة منبج وتشهد لها كل العشائر الثانية, نحن مع السلام.
وأشار الماشي أن كل من لعب على وتر الطائفية قد أخطأ كثيراً لأن تعاضد هذه العشيرة تعاضد قوي ولن تسمح لأحد بأن يجر العشيرة لموقع يسبب زعزعة أمن البلد.
وأكد الماشي بأن عشيرة البوبنا هي عشيرة وطنية أكثر ما تكون عشيرة سياسية.
وتابع الماشي قائلا : نوجه رسالتنا لكل من يتكلم عن هذه العشيرة أو يتحدث باسمها في كثير من المحافل ونقول لهم لقد أخطأتم، عشيرة البوبنا سلمية ومازالت سلمية وكانت لها رؤية سياسية، ونحن جزء من الثورة السورية، نحن ضد كل من تسول له نفسه بالعبث وزعزعة أمن البلد.
كما واستنكر الماشي باسم عشائر منبج وعشيرة البوبنا على وجه الخصوص كل العمليات الإرهابية من السيارات المفخخة وغيرها ممن تروع أهلنا الآمنين، ونحن على ثقة كبيرة من أبنائنا وإداريينا والإدارة في مدينة منبج بكشف ملابسات كل الجرائم التي يرتكبها طيور الظلام وخفافيش الليل، لخلق الفتنة والاستفزازات بين أبناء هذا البلد.

 

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري.