الجهات التي تعمل على تثوير الحملات النفسية والدعائية الساذجة ضد قوات سوريا الديمقراطية من قبل الأطراف المتحكمة فيها والمنسقة معها، سواء جماعة النظام أو تركيا، نحن نقول لهم اختصاراً إن ناسنا وأهلنا في شمال سوريا كيفما طردوا أولاً النظام من مناطقهم أولاً، ومن ثم دفنوا رأس الإرهاب العالمي تحت تراب الرقة ومنبج وباقي المناطق السورية في شمال سوريا، قادرة وبسهولة تامة مع قواتها الدفاعية “قسد” أن تعيد حسابات القصر الجمهوري المهترئ والسلك الدبلوماسي المريض إلى المربع الأول. الذين يروجون لتسوية المصالحة تحت خيمة النظام، يحبذون المشاركة مع الإجرام الذي دمر كل الأعراف المحلية والدولية، والمصالحة مصطلح قذر وانهزامي يعمل ضد حقوق الناس في سوريا، فمن يقبل على نفسه بأن يكون من فريق المصالحة، فإنه يوقع على وثيقة رسمية تثبت أنه أجرم و شريك المجرم، ولا نظن أن أهالي منبج الشرفاء يقبلون على أنفسهم صفة الإجرام مع الذين حولوا سوريا إلى حمام دم، هذا النظام الذي يقبع في دمشق والذي تخلى عن وظيفتها في حماية الناس، وترك الناس تسفك دماء أبنائها في ساحات الذبح في ظل إجرام داعش، لا يمكن أن يمثل الوطن والشعب وهوية الناس ومصالحهم، هذا النظام الاستبدادي لا يملك الشرعية ولن يملك يوم ما، وعلكة الانتصارات المتوهمة والانهزامية تقال للجماعات المرتزقة في جنيف، وليس مع الأسود الذين دمروا أعتى تنظيم إرهابي، كما أن الاستفزازات التي تصدر من عملاء تركيا” درع الفرات” لن تبقى دون رد حاسم.

admin3اخبارالجهات التي تعمل على تثوير الحملات النفسية والدعائية الساذجة ضد قوات سوريا الديمقراطية من قبل الأطراف المتحكمة فيها والمنسقة معها، سواء جماعة النظام أو تركيا، نحن نقول لهم اختصاراً إن ناسنا وأهلنا في شمال سوريا كيفما طردوا أولاً النظام من مناطقهم أولاً، ومن ثم دفنوا رأس الإرهاب العالمي تحت...المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها