بحضور المجلسين التنفيذي والتشريعي واللجنة الداخلية وقوى الأمن الداخلي واللجان والمؤسسات في منبج وريفها والقيادة العامة لإدارة المرور في شمال سورية
افتتحت إدارة الترافيك التابعة للجنة الداخلية مدرسة لتعلم قيادة المركبات الواقعة في قرية الكرسان شرقي مدينة منبج والذي سميت بمدرسة منبج لقيادة المركبات وتبلغ هذه المدرسة من مساحة هكتار واحد
حيث بدأ الإفتتاح بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، ثم تلتها عدة كلمات منها كلمة الإدارة المدنية الديمقراطية التي ألقتها الرئيسة المشتركة للمجلس التشريعي ” نزيفة خلو ”  التي باركت وهنئت مدينة منبج  هذا الإفتتاح وعبرت عن فخرها بتطور مدينة منبج يوما بعد يوم
ومن بعدها تقدم بكلمته الرئيس المشترك للجنة الداخلية ” عبدو مصطفى ” الذي رحب بكافة الحضور وقال إن القيادة فن وذوق وأخلاق وإذا اجتمع الأخلاق مع الفن يصبح المواطن قادر على قيادة مركبته من غير أضرار أو حوادث
ثم جاء بكلمته القيادة العامة لإدارة المرور في شمال سورية ” محمد العمر ” الذي بارك وهنئ أهالي منبج كافة بهذه الخطوات الهامة التي تسيرها المدينة نحو الأفضل وتمحورت كلمة ” محمد العمر ” بأن هذا الإفتتاح ليس افتتاح مدرسة القيادة للمركبات فحسب بل هي علامات واضحة لتطور المدينة وازدهارها في الأيام القليلة الماضية
وتقول الرئيسة المشتركة لإدارة الترافيك في منبج وريفها ” فادية بادي ” ان الهدف من افتتاح هذه المدرسة هو تعلم على قيادة المركبات للتخلص من حوادث السير وإعتبار من يوم غد 24\12\2017م ترحب  مدرسة قيادة المركبات بجميع الراغبين بالتعلم  من كافة المكونات ومن الجنسين فوق العمر القانوني والجدير بالذكر ان عند إنتهاء الدورة التي ستستمر 45 يوم لتلعم القيادة ستمنح إدراة الترافيك في منبج وريفها رخص سير مؤقتة لحين تجهيز الرخص المعتمد عليها
تم انتهاء الافتتاح بعقد حلقات الدبكة إحتفالا بهذه الخطوة الهامة.

http://manbijmc.org/wp-content/uploads/2017/12/IMG-20171223-WA0012-1024x283.jpghttp://manbijmc.org/wp-content/uploads/2017/12/IMG-20171223-WA0012-150x150.jpgadmin3اخباربحضور المجلسين التنفيذي والتشريعي واللجنة الداخلية وقوى الأمن الداخلي واللجان والمؤسسات في منبج وريفها والقيادة العامة لإدارة المرور في شمال سورية افتتحت إدارة الترافيك التابعة للجنة الداخلية مدرسة لتعلم قيادة المركبات الواقعة في قرية الكرسان شرقي مدينة منبج والذي سميت بمدرسة منبج لقيادة المركبات وتبلغ هذه المدرسة من مساحة هكتار...المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها