3:42 م - السبت نوفمبر 18, 1544
تأمين إنشقاق ثلاثة عناصر من درع الفرات  -   مجلس عوائل الشهداء يشارك ذوي الشهداء عزائهم  -   أهالي منبج يشيعون كوكبة من الشهداء  -   “والي”../119/ألف طالب هذا العام  -   مرتزقة درع الفرات يحاولون سلب الفلاحين مواسمهم  -   وفد التحالف الدولي يجدد دعمه للمجلس العسكري في منبج  -   ”حسن عارف” الرئاسة المشتركة لأدارت الخطوط في منبج  -   فصائل مرتزقة درع الفرات  تستمر في همجيتها رغم الدوريات المشتركة  -   اجتماع مكتب العلاقات مع شيوخ عشائر منبج  -   توضيح لنائب مجلس منبج العسكري عن الدوريات المشتركة  -   إجتماع المجلس التنفيذي واللجنة الرباعية مع أهالي منبج  -   بيان تحت شعار احتلال الوطن هوا احتلال للمرأة والمجتمع  -   مثقفو منبج يشاركون في منتدى الحوار السوري في الرقة  -   مشفى الفرات.. تفعيل كافة الاختصاصات  -   معاناة أهالي الباب مع تأمين مادة الخبز  -  

توضيح بخصوص التصريحات المنسوبة للسيد طلال سلو

 

لا يخفى للرأي العام، مدى تورط وكالة الأناضول في العداء لما تنجزه قوات سوريا الديمقراطية ضد الإرهاب واختلاقها الكذبة تلو الكذبة للإساءة لهذه القوات والإستماتة في تلفيق التهم لها، وهي الوكالة التي تشرف عليها مباشرة دائرة الحرب الخاصة التركية التي تستهدف الكرد من خلال اختلاق الأكاذيب وترويجها.
لقد خرجت علينا وكالة الأناضول هذه المرة بما أسمته بتصريحات السيد طلال سلو والتي تنشرها على حلقات ظنا منها أن الإطالة في الكذبة سيجعلها ذو مصداقية للرأي العام بينما الحقيقة غير ذلك تماما.
إن التصريحات والتلفيقات المنسوبة للسيد سلو، وحجم الأكاذيب والتناقضات التي تعتري هذه التصريحات يؤكد مرة أخرى بأن تركيا تبتز الرجل وتأخذه رهينة لإعادة اجترار ما كانت تحاول تلفيقه في السابق، ولكن هذه المرة على لسان السيد طلال سلو، وذلك للإساءة إلى قوات سوريا الديمقراطية ومن خلالها قوات التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، والتي استطاعت دحر وطرد الإرهاب من مدن شمال سوريا.
إننا في قوات سوريا الديمقراطية، نؤكد، بأن كل هذه الهجمات المسعورة ضدنا، لن تثنينا عن المضي قدما في حربنا ضد الإرهاب، وما يتم نشره من تلفيقات، يؤكد مضمون بياننا السابق إزاء اختفاء السيد طلال سلو والذي نعتقد فيه بانه تعرض لعملية ابتزاز وتهديد، مع التذكير بأن الرجل كان قد تقدم باستقالته في وقت سابق نتيجة تلك الضغوط والابتزازات.

مصطفى بالي
مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية
4/ 12/2017