3:42 م - الخميس نوفمبر 18, 1515
تأمين إنشقاق ثلاثة عناصر من درع الفرات  -   مجلس عوائل الشهداء يشارك ذوي الشهداء عزائهم  -   أهالي منبج يشيعون كوكبة من الشهداء  -   “والي”../119/ألف طالب هذا العام  -   مرتزقة درع الفرات يحاولون سلب الفلاحين مواسمهم  -   وفد التحالف الدولي يجدد دعمه للمجلس العسكري في منبج  -   ”حسن عارف” الرئاسة المشتركة لأدارت الخطوط في منبج  -   فصائل مرتزقة درع الفرات  تستمر في همجيتها رغم الدوريات المشتركة  -   اجتماع مكتب العلاقات مع شيوخ عشائر منبج  -   توضيح لنائب مجلس منبج العسكري عن الدوريات المشتركة  -   إجتماع المجلس التنفيذي واللجنة الرباعية مع أهالي منبج  -   بيان تحت شعار احتلال الوطن هوا احتلال للمرأة والمجتمع  -   مثقفو منبج يشاركون في منتدى الحوار السوري في الرقة  -   مشفى الفرات.. تفعيل كافة الاختصاصات  -   معاناة أهالي الباب مع تأمين مادة الخبز  -  

عودة دفعة من النازحين في مخيم السد الى مناطقهم المحررة في ريف ديرالزور

تم تشكيل لجنة متابعة شؤون المهجرين بتاريخ 5 تشرين الثاني من قبل الرئيس المشترك لمجلس دير الزور المدني غسان يوسف، وعقدت هذه اللجنة عدة اجتماعات بتاريخ22و28 تشرين الثاني مع رئاسة مجلس دير الزور المدني، حيث تم وضع خطة لنقل أهالي دير الزور من مخيم السد إلى المناطق المحررة والمستقرة أمنياً والمنزوعة الألغام شرقي نهر الفرات.
وتضمنت هذه الخطة لائحة بالمناطق الأكثر أمناً وهي مناطق (أبو خشب، الجزرات، جروان، الصور، البصيرة، الطيانة، الشحيل، وأبو حمام في الشعيطات).
هذا وتم البارحة3 كانون الأول إعادة 1170 شخصاً من أهالي الصور والصبحة والبصيرة ممن رغبوا بالعودة إلى بيوتهم  في ريف دير الزور المحرر بعد أن قامت اللجنة بدراسة أوضاعهم.
وهناك آلية أخرى ستدرسها لجنة متابعة شؤون المهجرين مع الدكتور غسان يوسف الرئيس المشترك لمجلس دير الزور المدني فيما يخص مخيم المبروكة ومخيم السد من الأهالي الموجودين جنوب نهر الفرات، وكيفية نقل هؤلاء الأهالي حسب استقرار الوضع الأمني ورغبة هؤلاء الأهالي بالانتقال إلى المناطق المحررة جنوب وشرق نهر الفرات. 

المركز الاعلامي لمجلس منبج العسكري