3:42 م - السبت نوفمبر 17, 0345
تأمين إنشقاق ثلاثة عناصر من درع الفرات  -   مجلس عوائل الشهداء يشارك ذوي الشهداء عزائهم  -   أهالي منبج يشيعون كوكبة من الشهداء  -   “والي”../119/ألف طالب هذا العام  -   مرتزقة درع الفرات يحاولون سلب الفلاحين مواسمهم  -   وفد التحالف الدولي يجدد دعمه للمجلس العسكري في منبج  -   ”حسن عارف” الرئاسة المشتركة لأدارت الخطوط في منبج  -   فصائل مرتزقة درع الفرات  تستمر في همجيتها رغم الدوريات المشتركة  -   اجتماع مكتب العلاقات مع شيوخ عشائر منبج  -   توضيح لنائب مجلس منبج العسكري عن الدوريات المشتركة  -   إجتماع المجلس التنفيذي واللجنة الرباعية مع أهالي منبج  -   بيان تحت شعار احتلال الوطن هوا احتلال للمرأة والمجتمع  -   مثقفو منبج يشاركون في منتدى الحوار السوري في الرقة  -   مشفى الفرات.. تفعيل كافة الاختصاصات  -   معاناة أهالي الباب مع تأمين مادة الخبز  -  

جزيرة /الخويجة/ كاطع مرة اخري .


أصدر مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي تصريحاً حول المساعي الحثيثة لقوات سوريا الديمقراطية لإجلاء المدنيين المحاصرين في جزيرة كاطع والتي تلاقي تعنت النظام وميليشياته.
ولاطلاع الرأي العام على أوضاعهم ولتشكيل ضغط عام وإعلامي لمحاولة إقناع النظام والسماح للمحاصرين بالخروج، حيث يقدر عدد المحاصرين 1000 مدني أكثرهم من الأطفال والنساء.
1 _ نود أن نطلع الرأي العام على أن جهودنا في قوات سوريا الديمقراطية ما زالت مستمرة لإجلاء المحاصرين في جزيرة كاطع، لكنها و حتى الآن للأسف تصطدم بتعنت قوات النظام السوري الذي يصر على منعهم من الخروج.
2 _ كل الوساطات و التسهيلات التي أكدنا أننا مستعدون للتفاعل معها لم تلق آذاناً صاغية من قبل النظام و ميليشياته.
3 _ نعتقد أن إجلاء هؤلاء العالقين واجب أخلاقي و إنساني بغض النظر عن أي اعتبار آخر و لذلك ما زال الأمل يحدونا بإمكانية إجلاءهم.
4 _ ندعو الزملاء الإعلاميين في روج آفا و شمال سوريا و كذلك المؤسسات الإعلامية للتوجه إلى أقرب نقطة محاذية للجزيرة و إعداد تقارير عن هذه الأزمة لتشكيل ضغط إعلامي على النظام بغية فتحة كوة في جدار التعتنت المعتم و إقناعه بالسماح لهؤلاء بالخروج ، لاسيما أنه بينهم أطفال و نساء و مسنون.
5 _ نأمل من الجميع التعاطي مع هذا الملف من زاويته الإنسانية و الابتعاد عن المزاودات و الاستثمار السياسي أو العسكري

المركز الاعلامي لقوات مجلس منبج العسكري