التخطي إلى المحتوى

ها هي منبج تكحل عينيها باستقبال ابناءها الأبطال مرة أخرى و برتل مهيب وسط زغاريد الأمهات، أؤلئك المقاتلين الذين أبو إلا أن يعودوا منتصرين وهم الذين شاركو في حملة تحرير مدينة الرقة .. وسط استقبال حافل من الاهالي ومن المؤسسات والقيادات في منبج للمقاتلين تم الإحتفال بعودتهم كقوة أثبتت وجودها و النجاح في كل معركة شاركت فيها .