3:42 م - الإثنين نوفمبر 17, 7603
تأمين إنشقاق ثلاثة عناصر من درع الفرات  -   مجلس عوائل الشهداء يشارك ذوي الشهداء عزائهم  -   أهالي منبج يشيعون كوكبة من الشهداء  -   “والي”../119/ألف طالب هذا العام  -   مرتزقة درع الفرات يحاولون سلب الفلاحين مواسمهم  -   وفد التحالف الدولي يجدد دعمه للمجلس العسكري في منبج  -   ”حسن عارف” الرئاسة المشتركة لأدارت الخطوط في منبج  -   فصائل مرتزقة درع الفرات  تستمر في همجيتها رغم الدوريات المشتركة  -   اجتماع مكتب العلاقات مع شيوخ عشائر منبج  -   توضيح لنائب مجلس منبج العسكري عن الدوريات المشتركة  -   إجتماع المجلس التنفيذي واللجنة الرباعية مع أهالي منبج  -   بيان تحت شعار احتلال الوطن هوا احتلال للمرأة والمجتمع  -   مثقفو منبج يشاركون في منتدى الحوار السوري في الرقة  -   مشفى الفرات.. تفعيل كافة الاختصاصات  -   معاناة أهالي الباب مع تأمين مادة الخبز  -  

#قسد :الهجوم الحاسم لسيطرة على ما تبقى من مدينة الرقة سيبدٱ ليلة الاحد !

قوات سوريا الديمقراطية: الهجوم الأخير على الرقة ينطلق يوم الأحد

 

 

قال قائد ميداني في قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة يوم الأحد إن الهجوم الأخير على آخر الخطوط الدفاعية لتنظيم الدولة الإسلامية في معقله السابق بالرقة سيبدأ مساء يوم الأحد.

 

وستمثل خسارة الدولة الإسلامية لما تبقى في قبضتها من شوارع ومبان في الرقة لحظة فارقة في المعركة الدائرة للقضاء على التنظيم المتشدد بعد هزيمته في مدينة الموصل العراقية هذا العام وتقهقره في مناطق أخرى بالبلدين.

 

وفي أوج قوته قبل عامين حكم التنظيم الملايين من شمال سوريا إلى مشارف العاصمة العراقية بغداد لكنه منذ ذلك الحين يتكبد خسائر تحت وطأة هجمات من جهات عدة.

 

وقال القائد الميداني لرويترز يوم الأحد في منطقة بغرب المدينة أن الهجوم على المتشددين في وسط الرقة سيركز على المنطقة حول الاستاد وسيحاول تطويقها.

 

وأضاف ”تتجمع قوات داعش هناك لأن هذه هي المرحلة الأخيرة. ستقاوم أو تستسلم أو تموت والموت هو الملاذ الأخير“.

 

وعلى مدار ثلاث سنوات كانت الرقة المعقل الرئيسي للدولة الإسلامية في سوريا ومركز عمليات التنظيم الذي أشرف على إدارة مساحات واسعة من شرق ووسط وشمال سوريا والتخطيط لهجمات في الخارج.

 

وأصبحت الدولة الإسلامية تهيمن حاليا على منطقة صغيرة في وسط المدينة تضم الاستاد ومشفى الرقة الوطني وساحة صغيرة علق فيها التنظيم المتشدد ذات يوم رؤوس أعدائه.

 

وفي الساعات السابقة للانطلاق المتوقع للهجوم الأخير الذي قال القائد الميداني إنه قد يستمر أسبوعا دوت أصوات إطلاق النار بشكل متقطع حول المنطقة قرب المستشفى.

 

وسوي الحي بالأرض واختفت مبانيه بالكامل. وحلقت طائرات التحالف في السماء وجرى تنفيذ ضربات جوية بمعدل أكبر عنه في الأيام الأخيرة.

 

رويترز