3:42 م - الأربعاء نوفمبر 18, 1485
تأمين إنشقاق ثلاثة عناصر من درع الفرات  -   مجلس عوائل الشهداء يشارك ذوي الشهداء عزائهم  -   أهالي منبج يشيعون كوكبة من الشهداء  -   “والي”../119/ألف طالب هذا العام  -   مرتزقة درع الفرات يحاولون سلب الفلاحين مواسمهم  -   وفد التحالف الدولي يجدد دعمه للمجلس العسكري في منبج  -   ”حسن عارف” الرئاسة المشتركة لأدارت الخطوط في منبج  -   فصائل مرتزقة درع الفرات  تستمر في همجيتها رغم الدوريات المشتركة  -   اجتماع مكتب العلاقات مع شيوخ عشائر منبج  -   توضيح لنائب مجلس منبج العسكري عن الدوريات المشتركة  -   إجتماع المجلس التنفيذي واللجنة الرباعية مع أهالي منبج  -   بيان تحت شعار احتلال الوطن هوا احتلال للمرأة والمجتمع  -   مثقفو منبج يشاركون في منتدى الحوار السوري في الرقة  -   مشفى الفرات.. تفعيل كافة الاختصاصات  -   معاناة أهالي الباب مع تأمين مادة الخبز  -  

عاصفة الجزيرة تدخل مرحلة جديدة

مركز الأخبار- أعلنت القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية أن حملة عاصفة الجزيرة دخلت مرحلة جدية، وانطلقت من 4 محاور بهدف تحرير كامل الجزيرة السورية من داعش، معلنة بنفس الوقت تحرير قواتهم لناحية صور وقرية السعد وبئر النفاخ بريف دير الزور.
وجاء ذلك خلال تصريح عسكري نشرته القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية على موقعها الرسمي وجاء فيه:
“دخلت حملة عاصفة الجزيرة اليوم مرحلة جديدة وبدأت بالتحرك على أربعة محاور، مستهدفة تحرير كامل الجزيرة السورية من رجس الأرهابين وتحرير أهلنا من براثن الأرهاب ونزف بهذه المناسبة بشرى تحرير قواتنا لناحية الصور وقرية السعد وبئر النفاخ.
المحور الأول بدأ بالتحرك من قرية الجزرات وتقدمت ميدانياً مسافة ٢٠ كم وفي هذا المحور تصدت قواتنا في قرية الكبر لهجوم معادي انتحاري مما أدى لأستشهاد 5 من مقاتلينا ولا يزال التقدم مستمر لداخل القرية من أجل تحريرها بشكل كامل .
المحور الثاني قامت قواتنا بتنظيف كامل المدينة الصناعية من الالغام والمفخخات المزروعة من قبل تنظيم الأرهاب.
المحور الثالث أكمل تحرير قرية سعد وناحية الصور بالكامل وتعمل فرق الهندسة على تنظيف البلدة من الألغام والمفخخات.
أما المحور الرابع فقد انطلق من شيناد وعناد باتجاه مركدة وحررت ما يقارب ٢٥كم، كما حررو قرية بئر النفاخ، ووقعت جثث 5 إرهابين بيد قواتنا، وعثرت على نفق واستولت على مصفحة و عدد كبير من الأسلحة والعتاد وهي مستمرة بالتقدم نحو ناحية مركدة من أجل تحريرها وكامل قرى حوض الخابور”.