22 يناير، 2020

مجلس عوائل الشهداء وجرحى الحرب يستنكرون الصمت الدولي على هجمات الاحتلال التركي

ندد مجلس عوائل الشهداء وجرحى الحرب بالصمت الدولي تجاه هجمات جيش الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، وأكدوا وقوفهم بجانب قوات سوريا الديمقراطية.
وجاء ذلك عبر بيان أصدره مجلس عوائل الشهداء وجرحى الحرب في منبج وذلك بحضور مجلس منبج العسكري والمئات من عوائل الشهداء وجرحى الحرب. وقرئ البيان من قبل مجلس عوائل الشهداء وجاء فيه:
“بعد مرور أكثر من خمسين يوماً على بدء الاحتلال التركي ومرتزقته من عناصر داعش والنصرة هجومهم على مناطق شمال وشرق سوريا, بغية تحقيق أهدافهم وأطماعهم باحتلال المزيد من الأراضي السورية وإجراء التغير الديمغرافي والإبادة لمكونات الشعب السوري, لا تزال قواتنا قوات سوريا الديمقراطية, تكبد دولة الاحتلال التركي ومرتزقته المزيد من الخسائر في ظل مقاومة الكرامة التي يبديها أبنائنا وبناتنا في قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية المرأة , رغم استخدام العدوان التركي الطيران والأسلحة المحرمة دولياً, إضافة لزجه بالآلاف من المرتزقة من عناصر داعش والنصرة الإرهابيين في هذا العدوان, الذين ارتكبوا أفظع الجرائم بحق المدنيين لا رغامهم على ترك منازلهم عبر استخدام السيارات المفخخة إضافة لعمليات السرقة والاختطاف وطلب الفدية .
إننا في مجلس عوائل الشهداء وجرحى الحرب اذ ندين الصمت الدولي والعجز عن إيقاف النظام التركي المجرم عن جرائمه, عبر ابتزاز العالم بورقة اللاجئين والإرهاب فإننا نعلن وقوفنا خلف قوات سوريا الديمقراطية في مقاومة الكرامة التي تقوم بصد العدوان التركي, فالتضحيات التي قدمها أبنائنا وبناتنا في معركة مكافحة الإرهاب ضد داعش وفي مقاومة الكرامة ضد العدوان التركي ومرتزقته في سبيل حماية هذه المنطقة والمحافظة على السلم وأسلوب العيش المشترك بين جميع المكونات, وهي وسام شرف نضعه على صدورنا ونفتخر به, لان أبنائنا ضحوا بأرواحهم كي يدفعوا عن أهلهم وأرضهم المعتدين وإن الدفاع عن الأرض والعرض والشهادة في سبيل ذلك هو أنبل واسمى مراتب الشهادة .
فالشهداء هم قادتنا المعنويون ونحن في مجلس عوائل الشهداء وجرحى الحرب نعاهدهم على الوفاء لأرواحهم وتضحياتهم التي قدموها ونعلن رفضنا لكافة المشاريع التي تحاول دولة العدوان تنفيذها على مناطقنا بدءاً من اللجنة الدستورية التي تجاهلت أكثر من خمسه مليون من الشعب السوري القاطنين بشمال وشرق سوريا إضافة لما قدمهم أبنائنا في سبيل وحدة سوريا بأكثر من 12 ألف شهيد و25 الف جريح وصولاً إلى التغيير الديمغرافي واحتلال أرضينا.
إننا في مجلس عوائل الشهداء وجرحى الحرب نناشد المجتمع الدولي وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا بالضغط على النظام التركي وعدم الوقوف والتزام الصمت حول الجرائم التي يقوم بها مرتزقته بحق أهلنا ومكونات شمال شرق سوريا لوقف عدوانه وسحب مرتزقته من المناطق التي احتلها من الأرضي السورية بدءاً من عفرين حتى تل أبيض كري سبي ورأس العين سري كانيه كما نطالب منظمات المجتمع الدولي بالتدخل العاجل وتقديم المساعدات لأهالينا النازحين بفعل هجمات العدوان التركي ومرتزقته على شمال وشرق سوريا وضرورة عودة جميع النازحين لمنازلهم تحت ضمانات من الأمم المتحدة”.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري